تسجيل 80 في المائة من حالات الطلاق ب”التوافق”

أفادت عواطف حيار، وزيرة التضامن والإدماج الاجتماعي والاسرة، بارتفاع نسبة الطلاق في المغرب، بتسجيل 80 في المائة من طلاق التوافق بين الزوجين، لافتة إلى اشتغال الحكومة على الأسرة كلبنة في التماسك الاجتماعي.

وأضافت حيار، اليوم الاثنين، في جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب،:” أطلقنا برنامج جسر الأسرة لتحقيق الوساطة الأسرية وتحسيس الأزواج بالمسؤولية المشتركة وتملك ثقافة المساواة بين الطرفين”.

وبشأن تدابير حماية الطفولة في المغرب، أشارت حيار إلى اشتغال الحكومة بطريقة معقلنة مختلفة عن إجراءات الحكومات السابقة، حيث ضمت وحدات حماية الطفولة للأجهزة الترابية المندمجة لحماية الطفولة وعملت على تنزيلها في مارس الماضي، إلى جانب إخراج الوكالة الوطنية لحماية الأطفال في وضعية جد صعبة.

وحول مكافحة استغلال الأطفال في التسول، شددت الوزيرة على نهج آلية معلوماتية للتبليغ عن أي طفل في الشارع أو مستغل، فضلا عن التمكين الاقتصادي ومقاربة التنشئة الاجتماعية ومواكبة الأسر لمساعدتها قبل الزواج وبعده لتنشئة اجتماعية سليمة للقضاء على الآفة من جذورها.

وعن مآل مدخول “الكرامة” لفائدة كبار السن، ذكرت حيار أن الحكومة تشتغل على إخراج التعويضات العائلية لجميع الأسر خاصة للمسنين في وضعية العوز أو الهشاشة.

وقالت حيار:”كفى من التشتت، علينا الذهاب في منظومة عملية ترتكز على الرقمنة والسجل الاجتماعي الموحد، ونشتغل أيضا على اقتصاد الرعاية ليظل المسنون داخل أسرهم إلى جانب المراكز النهارية للنهوض بأوضاعهم”.

وأشارت المسؤولية الحكومية إلى الصعوبات التي تواجه أطفال المؤسسات الخيرية بعد بلوغهم سن الرشد، مضيفة:”وجدنا إشكالية كبيرة واشتغلنا مع عدد من التجارب النموذجية لتكون هناك حاضنة اجتماعية داخل المؤسسات لكي يتمكنوا من العمل أو المواكبة بوصولهم لسن 18سنة، وهناك أيضا سكن وهو كراء اجتماعي ستتكلف به المجالس المحلية لسنتين أو ثلاث”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى