بنموسى: الهدر المدرسي من الأولويات لدى الحكومة

أوضح أن امتحانات الباكالوريا مرت في ظروف عادية

قال شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، إن الهدر المدرسي من الأولويات لدى الحكومة ومن الأهداف الاستراتيجية بالنسبة لها.

وأضاف بنموسى، اليوم الاثنين، في جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب،:”حددنا قياسا لانخفاضه بالثلث في أفق 2026، ونشتغل على عدد من المواضيع بالتحكم في المنظومة التربوية من خلال الدعم المدرسي وتوجيه التلاميذ وفق الإمكانيات التي يتوفرون عليها والاشتغال مع الشركاء فيما يخص اختصاصات المجالس الترابية في مجالات منها النقل المدرسي ودور الطلبة”.

وزاد مبينا:” نحن بحاجة للالتقائية مع الأطراف الأخرى، ومن الضروري تعبئة جميع فئات المجتمع لمقاربة الظاهرة ولنا أمل في نقص الهدر المدرسي من خلال التدابير المتخذة”.

وحول تدريس التلاميذ في وضعية إعاقة، ذكر بنموسى أن عددهم تضاعف خلال السنتين الأخيرتين من 30 ألف إلى 63 ألف، مشيرا إلى نهج الوزارة لعدد من الإجراءات منها تكوين مفتشين تربويين خلال الموسم الدراسي 2021 2022 ساهموا في تكوين أطر إدارية وتربوية، والعمل على إدراج صيغة تكوينية خاصة بالتربية الدامجة وإعداد موضوعات تكوينية جهوية وتعزيز الشراكة مع القطاعات المعنية بهاته المواضيع من أجل المواكبة، خاصة أن الوزارة بحاجة لأطر مختصة.

وشدد الوزير على أن امتحانات الباكالوريا مرت في ظروف عادية وحسنة بفضل تدابير من الوزارة شملت توفير العدد الكافي في مراكز وقاعات الامتحانات من مصححين ومكلفين وتمديد السنة الدراسية بأسبوع لتعزيز المكتسبات الدراسية في المستويات الإشهادية.

وبشأن مستجدات الامتحانات للسنة الحالية، تناول المسؤول الحكومي تبسيط ورقمنة عملية تسليم مواضيع الباكالوريا وتقليص الفترة الفاصلة قبل إعلان النتائج، إلى جانب اعتماد التكنولوجيا الرقمية في شهادة الباكالوريا وإظهار النقط الخاصة بالناجحين، مع اعتماد نسخة رقمية لشهادة الباكالوريا يمكن للتلاميذ الحصول عليها من منصة خاصة.

وبخصوص محاربة ظاهرة الغش في الامتحانات، خلص بنموسى إلى تعبئة مهمة وعمليات تحسيس مكنت من ضبط 4500 حالة غش وهي نسبة قليلة مقارنة مع عدد المترشحين، لافتا إلى شروع الأكاديميات في معالجة الشكاوى الخاصة بنقط للامتحانات، بوجود إمكانية للطعن فيها لكنها لم تتجاوز نسبة 10 في المائة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى