جبهة العمل السياسي الأمازيغي تنضم لحزب الحركة الشعبية

كشفت جبهة العمل السياسي الأمازيغي عن التحاقها بهياكل حزب الحركة الشعبية، وذلك في إعلان مشترك، جرى توقيعه، الخميس، بالرباط.

وعبر الجانبان عن التزامهما بتنزيل مخرجات الحوار على المستوى المركزي وعلى مستوى الجهات والأقاليم المقرر انخراطها السياسي والتنظيمي داخل هياكل الحزب وفق أحكام ومقتضيات النظامين الأساسي والداخلي لحزب الحركة الشعبية.

وأفاد البيان المشترك بأن الخطوة تتبعها أجرأة خلاصات ومخرجات هذا التعاقد السياسي، في إطار لجنة مشتركة.

وذكر امحند العنصر، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، أن هذه المحطة تأتي بعد شهور من الاشتغال الجاد والمستمر، لتعطي انطلاقة للترافع على اعتبار الأمازيغية قضية هوياتية يتملكها جميع المغاربة، معربا عن سعادته لهذه المحطة التي تعد “بداية انطلاق عمل حقيقي لإعطاء اللغة والثقافة الأمازيغية مكانتها في جميع مناحي الحياة العامة، وذلك من مواقع مختلفة حزبية كانت أو جمعوية”.

وقال العنصر إنه لا يمكن اختزال المسألة الأمازيغية في صراعات سياسية أو تنافس سياسي، معتبرا أن نصرة القضاية المجتمعية لا يمكن أن تتم إلا من خلال المؤسسات المتمثلة في الأحزاب والبرلمان والحكومة والمجالس المنتخبة.

من جانبه، اعتبر الأمين العام لجبهة العمل السياسي الأمازيغي محي الدين حجاجي، أن اللقاء يمثل بداية عمل كبير برهانات وتطلعات كبيرة، مسجلا أن هذه المحطة تدشن لمرحلة جديدة في الاشتغال وممارسة العمل السياسي من داخل المؤسسات وتتوج مسارا استمر على مدى تسعة أشهر.

وقال حجاجي:“بعد سنة 2011، لا يمكن إنكار التحولات التي تعرفها بلادنا في ما يتعلق بالقضية الأمازيغية ابتداء من الاعتراف الدستوري بالأمازيغية ومرورا بمجموعة من المحطات التي أقرها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، الذي اعتبر الثقافة الأمازيغية رصيدا مشتركا وملكا لجميع المغاربة”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى