المغرب ينضم لمجموعة اتصال الاتحاد الإفريقي حول ليبيا

بوريطة يجري مباحثات مع مسؤول في الكونغو الديمقراطية

كريم السعدي

كشف مصدر مطلع ل”صحراء ميديا المغرب”، أن المملكة المغربية انضمت إلى مجموعة اتصال الاتحاد الإفريقي حول ليبيا.

وأضاف المصدر ذاته أن رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، ورئيس اللجنة رفيعة المستوى للاتحاد الإفريقي حول ليبيا، دينيس ساسو نغيسو، أخبر مفوضية الاتحاد الإفريقي(السلم والأمن) بانضمام المغرب إلى المجموعة التي تضم عددا من رؤساء دول إفريقية ورئيس المفوضية، موسى فكي محمد.

والمعروف عن هذه المجموعة، أنها تعقد اجتماعاتها حول الملف الليبي بحضور أطرافه، وهو ما يتماشى مع موقف الرباط، كما جاء على لسان وزير خارجية المغرب، ناصر بوريطة، الذي شدد خلال آخر اجتماع تشاوري لأعضاء مجلس النواب الليبي والمجلس الأعليى للدولة، على أن المغرب لن يشارك في أي اجتماع أو مبادرة لا تضم الأطراف الليبية.

وتسعى هذه المجموعة التي تم إنشاؤها وفقا للقرارات التي اتخذت خلال الدورة ال33 لقمة الاتحاد الإفريقي المنعقد بأديس أبابا في فبراير 2020، إلى تنسيق الجهود الليبية في إطار البحث عن حلول دائمة للأزمة الليبية، بعيدا عن التدخلات الأجنبية والعسكرية بما يضمن وحدة وسيادة ليبيا.

من جهة أخرى، أجرى بوريطة، اليوم الاثنين، بالرباط، مباحثات مع فرانسوا بيا، المستشار الخاص لرئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية في مجال الأمن.

وتأتي هذه المباحثات عقب رسالة الملك محمد السادس إلى الرئيس الكونغولي، فيليكس تشيسكيدي، والتي سلمها له الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، محسن الجزولي، في ديسمبر  (كانون الثاني) الماضي.

وتباحث المسؤولان خلال هذا اللقاء، حول العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها أكثر، كما تطرقا إلى التحديات الأمنية في المنطقة والقارة الإفريقية، وذلك في سياق متسم بالخطر الإرهابي.

ويأتي هذا اللقاء عشية بداية ولاية الرئيس الكونغولي تشيسكيدي، على رأس الرئاسة الدورية للاتحاد الإفريقي، حيث يخلف نظيره الجنوب إفريقي، سيريل رامافوزا.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى