المؤسسة الوطنية للمتاحف تكرم التشكيلي الراحل محمد المليحي

الفردوس: شخصية محورية في المغرب المعاصر

نظمت المؤسسة الوطنية للمتاحف، الثلاثاء، بمتحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر، حفل تكريم للفنان التشكيلي الراحل محمد المليحي.

وقال عثمان الفردوس، وزير الثقافة والشباب والرياضة، إن المليحي يعد شخصية محورية في المغرب المعاصر، نجح في مصالحة الأصالة والحداثة المغربية، كعنصر مهم من أجل بناء الأجيال الصاعدة.

و دعا الفردوس في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، المدرسين والآباء لمرافقة أطفالهم من أجل الإطلاع على أعمال الفنان الراحل في متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر بهدف اتشبع بفن مغربي أصيل غير مقيد ومتفائل في حركته.

وأعرب سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، عن الأسف لفقدان “وجه فني مهم على الساحة المغربية، جسد بفنه واجهة ثقافية جد مهمة بالنسبة للجيل الصاعد، يجب تلقينها للتلاميذ والعمل على تخليدها”.

من جهته قال مهدي قطبي، رئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف، إن هذا التكريم شكل فرصة لتسليط الضوء على الكرم الفني للراحل، تماشيا مع “دور المؤسسة الوطنية للمتاحف في إبراز الفنانين الذين تركوا أثرا في الساحة”.

وشهد الحفل إزاحة الستار عن لوحة تذكارية بمتحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر في القاعة التي ستحمل اسم محمد المليحي.

كما شهد حفل التكريم عرض أعمال الفنان الراحل في اطار حدث “الفنانون التشكيليون المغاربة في المجموعات الوطنية من بن علي الرباطي إلى اليوم”، بحضور عدد من الشخصيات الفنية والأدبية والثقافية، وكذا أسرة الراحل وأصدقائه.

وشهد الحفل أيضا، تقديم شهادات من طرف المقربين من المليحي، وعرض مقطع فيديو وفاء لذكرى الراحل، اشتمل على كلمات لرئيس معهد العالم العربي جاك لانج، والكاتب الطاهر بنجلون، والكاتبة طوني مرييني، والشاعر مصطفى النيسابوري، إضافة إلى قصيدة رثاء للشاعر محمد بنيس.

ويعد المليح أحد الوجوه البارزة في الفن المغربي المعاصر، والذي وافته المنية في أكتوبر الماضي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى