المغرب يرحب بانتخاب السلطة التنفيذية المؤقتة في ليبيا

أعبر المغرب عن ترحيبه بانتخابات السلطة التنفيذية المؤقتة في ليبيا، تحت رعاية الأمم المتحدة، مهنئا الأعضاء الجدد للمجلس الرئاسي الليبي، على اختيار وزير أول في شخص عبد الحميد دبيبة.

وقال ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، اليوم الأحد، بالرباط، إن خلق هذه المؤسسة الجديدة من شأنه تعزيز السلطة التنفيذية في قيامها بالمهام والواجبات التي ينتظرها منها الشعب الليبي.

واعتبر بوريطة أن الأمر يتعلق بخطوة مهمة في اتجاه توحيد المؤسسات ودعم الاستقرار والاستجابة للحاجيات اليومية لليبيين، وكذا تهيئ الظروف من أجل تنظيم الانتخابات المقبلة المزمع تنظيمها في 24 ديسمبر المقبل.

وأفاد وزير الخارجية المغربي أن بلاده تتمنى أن تنخرط كل المؤسسات الليبية في دعم هذه الخطوة وتقديم مساندتها للسلطة التنفيذية المؤقتة للقيام بمهامها وواجباتها.

وأوضح بوريطة أن ارتياح المغرب نابع، كذلك، من الاجتماعات التي انعقدت في المملكة في الأشهر الأخيرة، بطلب من الليبيين، وتجاوب من المملكة المغربية، بتعليمات من الملك محمد السادس، وهي اجتماعات أسهمت، بشكل ملموس، في خلق جو الثقة، ومكنت من الاستثمار في قدرة الفاعلين الليبيين على تجاوز العقبات وتغليب المصلحة العليا لليبيا والليبيين.

وأشار المسؤول الحكومي إلى مواصلة بلاده، وفق التوجيهات الملكية، العمل مع السلطة التنفيذية المؤقتة وكل المؤسسات الليبية الشرعية، لإنجاح الاستحقاقات الانتخابية المقبلة وخدمة الاستقرار والتنمية في هذا البلد المغاربي الشقيق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى