سلطات الرباط تحقق في اعتداء على الاساتذة المتعاقدين خلال مطالبتهم باسقاط” التعاقد “

أمزازي يقر ل" صحراء ميديا المغرب " بإنهاء هذا النظام منذ سنة

كريم السعدي

أثارت فيديوهات متداولة في وسائط التواصل الاجتماعي الكثير من الجدل، نظرا لتضمنها لقطات عنف مورست على أحد الأساتذة “المتعاقدين” في وقفة احتجاجية نظمت الثلاثاء بالرباط.

هذه الوقائع، تفاعلت معها سلطات مدينة الرباط، حيث أصدرت ولاية جهة الرباط – القنيطرة، بيانا جاء فيه أن مجموعة من الحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي بثت صورا ومقاطع فيديو أظهرت استعمال العنف من طرف شخص يرتدي لباسا مدنيا أثناء تفريق تجمهر للأساتذة أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين.

وأضاف البيان أن السلطات الإقليمية للرباط، قررت فتح تحقيق لتحديد هوية الشخص الظاهر بهذه الصور والمقاطع، والكشف عن ظروف وملابسات الوقائع المشار إليها، مع تحديد المسؤوليات وترتيب الجزاءات القانونية اللازمة.
وكان عدد كبير من الأساتذة المتعاقدين مع الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، قد نظموا الثلاثاء، مسيرة احتجاجية بشوارع الرباط، ضد نظام التعاقد مطالبين بإدماجهم في أسلاك الوظيفة العمومية والاستفادة من جميع الامتيازات الممنوعة للموظفين العموميين بموجب النظام الأساسي للوظيفة العمومية.

في غضون ذلك ، قال سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية المغربي في اتصال هاتفي مع “صحراء ميديا المغرب” إن وزارته أسقطت كلمة “تعاقد” منذ سنة 2019، وأصبحت تعتمد التوظيف الجهوي عن طريق مباريات تنظم سنويا، مع إحداث نظام خاص لأطر الأكاديميات الجهوية، مماثل لنظام الوظيفة العمومية، باستثناء نقطتين، وهي المعاش، والحركة الانتقالية.

وأضاف المسؤول الحكومي أن هناك اشتغال على ملف المعاشات، وقريبا سيتم دمج الأساتذة أطر الأكاديميات في نظام الصندوق الوطني للتقاعد، عوض نظام تقاعد تابع لصندوق الإيداع والتدبير، فضلا عن إقرار نظام الحركة الانتقالية الوطنية بشرط التبادل في المناصب بين الأكاديميات الجهوية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى