وزير الصحة: عملية التلقيح شملت أكثر من مليون مواطن مغربي

قال خالد آيت الطالب، وزير الصحة، إن حملة التلقيح الوطنية ضد فيروس كورونا المستجد شملت إلى حدود الساعة أزيد من مليون مواطن مغربي، في أفق ارتفاعها تدريجيا، تزامنا مع ارتفاع دفعات اللقاح المنتظرة.

وذكر آيت الطالب، الجمعة، ببني ملال أن المغرب يسعى إلى استكمال عملية التلقيح الجارية حاليا في فترة تتراوح ما بين 3 إلى 5 أشهر القادمة، بهدف تأمين مناعة جماعية، والعودة إلى الحياة الطبيعة.

وأوضح وزير الصحة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، عقب زيارة قام بها لعدد من مراكز التلقيح بجهة بني ملال-خنيفرة في إطار الحملة الوطنية للتلقيح، أن المغرب يواصل القيام بالمراقبة الجينومية لأي سلالة محتملة من خلال أربع مراكز تقدم تقريرا أسبوعيا بهذا الخصوص، مسجلا دخول ثلاثة حالات من الفيروس البريطاني أخيرا إلى المغرب عن طريق بواخر نقل من إيرلندا، بينما لم تسجل دخول أية سلالة أخرى، بما فيها السلالة الجنوبية الافريقية للفيروس.

وتجري حملة التلقيح بشكل مجاني لجميع المواطنين، وذلك لتحقيق المناعة لجميع مكونات الشعب المغربي (30 مليون، على أن يتم تلقيح حوالي 80 في المائة من السكان)، ثم القضاء على حالات الإصابة والوفيات الناتجة عن الوباء، واحتواء تفشي الفيروس، في أفق عودة تدريجية لحياة عادية.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى