هلال: الدول التي تجند الأطفال في المجموعات المسلحة تتحمل مسؤولية جنائية كبرى

قال عمر هلال، السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، إن البلدان التي تجند الأطفال ضمن المجموعات المسلحة وتدعمها وتمولها تتحمل مسؤولية قانونية وجنائية كبرى بشأن هذا الانتهاك الصارخ لحقوق الطفل.

وأفاد هلال في اجتماع نظمته الأردن، أمس الخميس، بمناسبة انضمامها لمبادئ باريس بشأن الأطفال المرتبطين بالقوات المسلحة أو المجموعات المسلحة، بضرورة تحميل المسؤولية الكاملة لهذه البلدان من قبل المجتمع الدولي مثلها مثل هذه المجموعات المسلحة، داعيا إلى اتخاذ تدابير حازمة وعاجلة ضد كل أولئك الذين يواصلون التصرف في انتهاك صارخ للقانون الدولي وأدوات حماية الطفولة.

ودعا هلال إلى تنسيق جهود الدول الأعضاء والمنظمات الدولية والمجتمع المدني من أجل خلق تعاون لاتخاذ إجراءات ملموسة وعاجلة بهدف حماية الأطفال ومنع تجنيدهم من قبل المجموعات المسلحة وتقديم المساعدة لأولئك الذين تم تجنيدهم من قبل المجموعات المسلحة.

وأدان السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، جميع أشكال العنف ضد الأطفال واختطافهم وتجنيدهم من قبل المجموعات المسلحة وتوظيفهم لأغراض إجرامية أو إرهابية أوعسكرية، بما في ذلك داخل مخيمات اللاجئين.

وأشار هلال إلى التزام المغرب الكبير بحماية الأطفال، ذلك أن المملكة كانت من البلدان الأولى التي وقعت وصادقت على البروتوكول الاختياري لاتفاقية حقوق الطفل بشأن اشتراك الأطفال في النزاعات المسلحة، ومبادئ باريس ومبادئ فانكوفر وإعلان المدارس الآمنة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى