عميل سابق في المخابرات الجزائرية: أيام تبون في الرئاسة صارت معدودة

قال مولاي إنه جرى الاتفاق على عبد العزيز بلعيد خلفا له

ليلى العمري

قال كريم مولاي، العميل السابق في المخابرات الجزائرية”دي إر إس”، إن أيام الرئيس الجزائري الحالي عبد المجيد تبون على كرسي الرئاسة أصبحت معدودة.

وعزا مولاي، وهو لاجئ حاليا في بريطانيا، ذلك إلى أمراض تبون المزمنة، وإلى عدم نجاح علاجه في ألمانيا إضافة إلى صراعه مع مجموعة من الجنرالات المعروفين بنفوذهم، مما اضطرهم إلى التفكير في الشخصية التي سوف تخلفه في رئاسة الجمهورية.

كريم مولاي العميل السابق في المخابرات الجزائرية
كريم مولاي العميل السابق في المخابرات الجزائرية

وكشف مولاي، في تدوينة نشرها على حسابه في”فيسبوك”، أنه جرى فعلا الاتفاق على شخصية رئيس حزب جبهة المستقبل، عبد العزيز بلعيد، ليكون الخليفة المرتقب لتبون، مشيرا إلى أن هناك انتخابات رئاسية مسبقة، وأن الجيش ما زال هو الحاكم الفعلي، ويعين الرؤساء.

وقال مولاي عن بلعيد إنه”تربى في أحضان الجيش والمخابرات منذ الثمانينات إلى يوم الناس هذا”.

ويوصف بلعيد بأنه”جوكر العسكر”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى