الرميد يقدم استقالته من الحكومة لأسباب مرضية

قدم مصطفى الرميد، الوزير المكلف حقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، استقالته من الحكومة التي يرأسها سعد الدين العثماني.

وعزا الرميد سبب استقالته من مهامه الحكومية إلى حالته الصحية وعدم قدرته على الاستمرار في تحمل أعباء المسؤوليات المنوطة به.

وقال الرميد في رسالة الاستقالة الموجهة للعثماني:”فإني أقدم لكم استقالتي من العضوية في الحكومة، راجيا رفعها إلى الملك”.

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي أخيرا خبرا مفاده التزام الرميد بعزلة في منزله بسبب دخوله في حالة نفسية شديدة.

وتفاعل نشطاء هذه المواقع مع خبر تقديم الرميد لاستقالته، حيث اعتبره البعض أمرا طبيعيا نظرا لمعاناته مع المرض، وهو ما انعكس على ملامحه التي تغيرت بشكل جلي.

فيما قلل آخرون من شأن الاستقالة خاصة ان الانتخابات على الأبواب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى