سلطات المضيق-الفنيدق تسمح بتجاوز التدابير الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا

سيمكن ذلك من انتعاش اقتصادي للمنطقة

كريم السعدي

قررت السلطات الإقليمية لعمالة المضيق الفنيدق، شمال المغرب، السماح لسكان هذه العمالة بالتنقل بعد الساعة التاسعة مساء، وكذا للمحلات التجارية بالعمل دون التقيد بالتدابير الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد المعمول بها، بموجب قرار حكومي على الصعيد الوطني.

وأفاد مصدر مطلع أن هذا القرار يأتي في إطار تدابير استثنائية اتخذت على مستوى هذا الإقليم والذي يعاني من مشاكل اقتصادية واجتماعية، جراء إغلاق الحدود البرية مع مدينة سبتة المحتلة، وهو ما جعل عددا من الأسر تعيش مشاكل مادية، تتطلب تدخل السلطات لإخماد الغضب، حيث كان سكان الفنيدق ينظمون وقفات احتجاجية كل يوم جمعة.

وسيمكن هذا الاستثناء، وفقا للمصدر ذاته، من انتعاش اقتصادي يوازيه إطلاق عملية توظيف واسعة في صفوف نساء المنطقة، عبر عقود عمل في وحدات صناعية للنسيج، كما سيجري إحصاء العمال العاملين بالمناطق الحدودية، لتمكينهم من تعويضات شهرية تعادل 1700 درهم من ميزانية الإنعاش الوطني، في انتظار إعادة افتتاح الحدود مع سبتة المحتلة وعودتهم للعمل بعقود داخل الثغر المحتل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى