مؤسسات مغربية تطلق حوارا وطنيا حول النموذج التنموي

أطلقت عدد من المؤسسات المغربية نداءا مشتركا يهدف إلى بلورة حوار وطني لبناء مغرب جديد، وذلك في خضم الأوضاع التي عاشها المواطنون، في الفترة الأخيرة، والتي مست حياتهم اليومية وقضايا مصيرية أخرى.

وأشارت هذه المؤسسات إلى ضرورة تمكين الشعب المغربي، بمختلف قواه الحية، من لحظة حوار واسع حول مشروع النموذج التنموي الجديد، والذي من المرتقب أن يتم الإعلان عنه رسميا، قبل تصريفه كسياسات عمومية.

واعتبر النداء أن تنظيم الحوار المغربي-المغربي، كما ورد في الخطاب الملكي، يفرض إعطاء الوقت الكافي لمناقشة مضامين هذا المشروع، في أفق بلورة نموذج تنموي جديد، يشمل كل مكونات وفئات ومناطق المغرب، بما يكفل توطيد التفاعل الإيجابي وتعزيز الثقة بين المجتمع والدولة، كما يمثل الضمانة لتوفير الشروط الضرورية لإنجاح مشروع يراهن عليه جميع المواطنين المغاربة، على أن يؤسس لتعاقد اجتماعي جديد.

وأعلن المصدر ذاته التزامه بالانخراط في هذا الحوار الوطني في أفق البلورة الجماعية لوطنية متجددة وتحصين الوطن من أجل رفع تحديات الحاضر والمستقبل.

وتشمل المؤسسات المعنية كلا من مؤسسة عبد الرحيم بوعبيد ومركز محمد بنسعيد آيت يدر و مركز محمد حسن الوزاني، فضلا عن مؤسسة علال الفاسي ومؤسسة علي يعتة ومؤسسة أبو بكر القادري ومؤسسة محمد عابد الجابري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى