الحكومة تصدر تقريرا حول”سنة من تدبير كورونا”

أصدرت الحكومة تقريرا تركيبيا بعنوان “سنة من تدبير جائحة كوفيد-19”، يتناول الجهود المبذولة خلال سنة في مواجهة فيروس كورونا المستجد.

وتناول التقرير المنهجية التي اعتمدتها الحكومة طيلة فترة تدبير الجائحة من أجل تنزيل التوجيهات والتعليمات الملكية، باعتبارها خارطة طريق لمواجهة الجائحة، وكذا عند آليات الحكامة المعتمدة وطريقة التواصل مع الرأي العام.

وعدد التقرير الصادر باللغتين العربية والفرنسية، التدابير التي اتخذتها الحكومة في مجالات الصحة والتعليم والاقتصاد، ومختلف الإجراءات الاستثنائية لتعزيز وتقوية الاقتصاد الوطني من خلال دعم الاستثمار ودعم التشغيل وغيرها من التدابير الضرورية لضمان الإقلاع بالبلاد.

ويقدم التقرير ملخصا عن المراحل الأربعة التي قطعها تدبير هذه الجائحة خلال سنة 2020، مشيرا إلى أن المرحلة الأولى انطلقت منذ ظهور الحالات الأولى للوباء عالميا إلى غاية الكشف عن أول حالة إصابة بكورونا بالمغرب يوم ثاني مارس 2020، لتمتد المرحلة الثانية، بعد ذلك إلى 25 ماي 2020، والتي تميزت بفترة الحجر الصحي، وإنشاء صندوق خاص بتدبير جائحة فيروس كورونا، وتوزيع الدعم على الأشخاص المتضررين من الحجر الصحي.

واتسمت المرحلة الثالثة، التي امتدت من 25 مايو إلى غاية 20 يوليو، بتنزيل خطة تخفيف تدابير الحجر الصحي تدريجيا على ثلاث فترات، واعتماد قانون مالية تعديلي وأجرأة مقتضياته، مع حرص الحكومة على تكثيف المشاورات مع الشركاء الاقتصاديين والاجتماعيين والقوى الحية بالبلاد بخصوص تدبير الأزمة وما بعدها، مع الحرص على التواصل باستمرار مع المواطنين.

وامتدت المرحلة الرابعة، إلى نهاية سنة 2020، وتميزت بإعداد الحملة الوطنية للتلقيح ضد الفيروس، مع اتخاذ عدد من الإجراءات لضمان إقلاع اقتصادي، لا سيما بالنسبة للقطاعات الاقتصادية الأكثر تضررا.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى