“الأصالة والمعاصرة” يطلق مبادرة للحوار بين الأحزاب المغاربية

لمعالجة التحديات التي تواجه المنطقة

أطلق حزب الأصالة والمعاصرة مبادرة تهدف إلى إطلاق حوار بين الأحزاب المغاربية من أجل التصدي بشكل مشترك إلى التحديات التي تواجهها المنطقة.

وذكر عبد اللطيف وهبي، الأمين العام للحزب، في لقاءات منفصلة مع أمناء عامين ومسؤولين بعدة أحزاب تونسية، أن اجتماعا تحضيريا سيعقد قريبا في تونس بهدف تنظيم لقاء يجمع في مرحلة أولى الأحزاب المغربية والتونسية في المغرب، على أن يشمل لاحقا أحزابا من البلدان المغاربية الأخرى، لمناقشة الوضع الاقتصادي والاجتماعي، فضلا عن تقييم تجارب بلدان المنطقة في مجال الانتقال الديمقراطي.

وأشار وهبي إلى متانة العلاقات الاستراتيجية القائمة بين المغرب وتونس والتي تشكل أساس الاستقرار في منطقة شمال إفريقيا، موضحا أوجه التشابه بين بعض جوانب التجربتين في مجال تعزيز الديمقراطية.

من جهته، أفاد محسن مرزوق الأمين العام لحزب “مشروع تونس” بدور هذه المشاورات السياسية بين الأحزاب السياسية في تعزيز العلاقات بين البلدان المغاربية.

ورحب قادة حزب “الأمل” سلمى اللومي وأحمد نجيب الشابي ورضا بلحاج بهذه المبادرة، مؤكدين أن المنطقة بحاجة أكثر من أي وقت مضى إلى أفكار ومقترحات جديدة لإطلاق حوار مغاربي حقيقي حول التحديات التي تواجهها المنطقة.

من جانبها، أشارت الأمينة العامة لحزب “تحيا تونس”، سونيا بن الشيخ، إلى أن حزبها يظل منفتحا على هذا النوع من المبادرات البناءة التي من شأنها المساهمة في إحياء العمل الحزبي في المنطقة المغاربية وتنشيط هذا التجمع الإقليمي.

واعتبر عياض اللومي، رئيس المكتب السياسي لحزب “قلب تونس”، أنه من الضروري تعميق النقاش والمحادثات وكذا تبادل الأفكار في المجال السياسي، ولا سيما الجزء المتعلق بالجانب التشريعي، وذلك بهدف تحقيق التكامل بين المغرب وتونس في مختلف المجالات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى