المغرب يدعم “الأنتربول” في عملية واسعة لمكافحة الاتجار في البشر

أسفرت عن اعتقال 195 شخصا

أعلنت منظمة الشرطة الجنائية الدولية “الإنتربول”، عن اعتقال 195 شخصا، في إطار عملية واسعة النطاق لمكافحة التهريب والاتجار بالمهاجرين، نفذها بدعم من المغرب.

وأشار الإنتربول إلى أن  أن العملية، التي نفذت في الفترة من 28 مارس إلى 2 أبريل الجاري بدعم من 24 بلدا أصل أو عبور أو مقصد، بإفريقيا وأوروبا، مكنت  من تحرير 500 من ضحايا الاتجار بالبشر، ضمنهم أطفال، والتعرف على حوالي 760 مهاجرا سريا.

وأفادت المنظمة بقيام المغرب بدور مهم في هذه العملية من خلال استقبال وحدة تنسيق العمليات والقيام ب 49 عملية اعتقال، ترتبط غالبيتها، بتهريب المهاجرين.

وحظيت هذه العملية المشتركة الواسعة بدعم عدد من الشركاء، الذين قدموا المعلومات الاستخباراتية اللازمة ويتعلق الأمر بالمنظمة الدولية للهجرة، ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، الذي قدم الدعم القضائي واليوروبول، ومبادرة الاتحاد الإفريقي للقرن الإفريقي، بشأن الاتجار بالمهاجرين وتهريبهم.

وحسب الانتربول، فإن عملية “ويكا”، التي تعني “توقف” باللغة السواحيلية، أثبتت، مجددا، مدى الترابط الوثيق بين تهريب المهاجرين والاتجار بالبشر، لا سيما في السياق الحالي للأزمة الصحية العالمية.

وأعلن المصدر ذاته عن مواصلة مساعدة الدول في حل القضايا المعقدة التي ستؤدي إلى مزيد من الاعتقالات في الأشهر المقبلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى