أمزازي: التوظيف الجهوي سمح بتحقيق العدالة المجالية تعليميا

قال سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، إن نمط التوظيف الجهوي مكن من تحقيق العدالة المجالية في تقديم الخدمة التعليمية خاصة في العالم القروي وتقليص الاكتظاظ.

وقال أمزازي، في جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب، الاثنين،:”هذا النمط الذي تم الشروع فيه أواخر سنة 2016، مكن من توظيف أكثر من 100 ألف من أطر التدريس في ظرف 5 سنوات، وهو ما يعادل إجمالي ما كان يتم توظيفه في السابق في أكثر من 20 سنة”.

وأوضح أمزازي أن الوضعية النظامية لأطر الأكاديميات مرت بثلاث محطات، عرفت الأولى تنظيم الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين مباريات لتوظيف أطر التدريس بموجب عقود، وفي الثانية عملت الوزارة سنة 2018 ، في خطوة أولى وبدعم كبير من الحكومة ، على الارتقاء بالإطار القانوني للتوظيف الخاص بهذه الفئة، وذلك بالانتقال من مقرر مشترك إلى نظام أساسي مصادق عليه من طرف المجالس الإدارية للأكاديميات، والذي اشتمل على 55 مادة، في حين تم خلال المحطة الثالثة، التخلي بصفة نهائية عن التعاقد واعتماد المماثلة، وتجويد وتطوير النظام الأساسي الخاص المذكور، والانتقال به من 55 مادة إلى 113 مادة، “وهو ما يعتبر إنجازا مهما مكن من إصلاح وتصحيح الوضعية الإدارية لهذه الفئة من الأساتذة.

وأفاد وزير التعليم أن الموسم الدراسي الماضي شكل مرحلة استثنائية في تاريخ المنظومة التربوية، في ظل تفشي جائحة كوفيد-19.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى