المغرب والدانمارك يتفقان على تكثيف المبادلات في مرحلة ما بعد كوفيد 19

أجرى ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، اليوم الاثنين، مباحثات هاتفية مع وزير الشؤون الخارجية للدنمارك، جيبي كوفود.

واتفق الوزيران على تكثيف التبادلات من أجل وضع أجندة لمرحلة ما بعد الوباء من شأنها تعزيز الطابع الاستراتيجي وذي أولوية للتعاون بين البلدين، إلى جانب مواصلة التشاور داخل الهيئات الدولية لتعزيز التعددية القطبية والتعاون في العديد من المجالات ذات الأولوية، لا سيما مكافحة التغيرات المناخية.

وأشاد الجانبان بجودة العلاقات الثنائية التي يطبعها حوار سياسي منتظم وتعاون اقتصادي يتسم بدينامية كبيرة .

وتناولت المباحثات الهاتفية إمكانيات التعاون في مكافحة كوفيد -19 ، وللتدابير المختلفة التي اتخذها البلدان بخصوص الإنعاش في مرحلة مابعد الجائحة.

وأشاد الوزير الدنماركي، بالمغرب، كشريك استراتيجي للاتحاد الأوروبي، لدوره المحوري باعتباره قطبا للاستقرار والتنمية في المنطقة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى