مجموعة”أنقذوا الدار البيضاء” تصدر تقريرا حول مشاكل وتحديات المدينة

أصدرت المجموعة الإلكترونية”أنقذوا الدار البيضاء”، تقريرا بعنوان:”الكتاب الأسود للمدينة البيضاء”، تطرح من خلاله عددا من المشاكل والتحديات التي تعيق تنمية وتطوير المدينة.

واستعرض التقرير العراقيل المرتبطة بالتدبير المحلي للعاصمة الاقتصادية للبلاد، والتي تشمل مجالات مختلفة، تهم استغلال الأماكن العامة والطرق والبنية التحتية والنقل ومشاكل المساحات الخضراء ومناطق الترفيه، بتوظيف شهادات لسكان المدينة.

وانتقد التقرير عدم اكتمال عدد من المشاريع والأوراش التي ظلت حبيسة الورق على الرغم من تسطيرها في خطة تنمية المدينة لسنة 2014، بالتوقيع على اتفاقيات تبلغ قيمتها المالية 33.6 مليار درهم، والتي تهم أساسا تطوير البنية التحتية والنهوض بالمراكز الثقافية والرياضية والترفيهية للدار البيضاء، والتي لم تشمل جميع المنشآت المسطرة، بحيث تم الاكتفاء فقط بتأهيل كورنيش عين الدياب وممر خاص بمسجد الحسن الثاني، في ظل التماطل والتأخير الذي يشمل عددا من المشاريع مما يزيد من معاناة السكان بسبب هذه الفوضى الحاصلة.

وسجل التقرير، أيضا، إهمال مشروع حديقة جامعة الدول العربية، وحديقة”سيدي عبد الرحمان” التي ما زالت مقفلة على الرغم من انتهاء الأشغال بها، وحرمان السكان من متنفس لهم، وقبة”زيفاكو” أو الكرة الأرضية التي كان من المفروض البدء في تأهيلها بمجرد انتهاء المسابقة التي جرى إطلاقها قبل خمس سنوات بهدف تأهيلها، إلى جانب نفق الموحدين الذي يسبب أزمة كبيرة على مستوى التنقل في المدينة.

وأشار التقرير إلى الإهمال الذي يطال حديقة الحيوان عين السبع، التي كان من المقرر إعادة افتتاحها سنة 2018، بعد انتهاء أشغال الصيانة.

وأشارت المجموعة الإلكترونية”أنقذوا الدار البيضاء” إلى مشاكل السير في المدينة، بسبب الدراجات ثلاثية العجلات، التي تشوه المنظر العام وتخنق حركة السير.

وانتقدت المجموعة، كذلك، إهمال المدينة على صعيد البنية التحتية، وهو ما جعلها أخيرا تغرق بسبب الفيضانات الناتجة عن تهاطل الأمطار، مما تسبب في أضرار مادية لعدد كبير من المواطنين، في مدينة توصف بكونها قطب ذكي وعاصمة مالية.

ونبه التقرير إلى مشكل الخيوط الكهربائية العارية عند الطرقات والشوارع الرئيسية للمدينة، والتي تشكل خطرا حقيقيا على الأطفال، فضلا عن مشكل الإنارة الغائبة في كثير من الأزقة، مما يعرض المواطنين للخطر وحوادث السرقة.

ولفت التقرير إلى ضرورة التدخل من أجل معالجة مشكل البنيات المهترئة والآيلة للسقوط وما تطرحه من خطر على سكانها خاصة في فصل الشتاء.

وطالبت مجموعة”أنقذوا الدار البيضاء”، السلطات، بإيلاء الاهتمام الكافي لنظافة المدينة لتبدو في صورة لائقة، خاصة في ظل تكدس النفايات في أماكن متفرقة منها، مع تأهيل عمال النظافة بكافة المعدات لتسهيل عملهم.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى