دبلوماسي مغربي: الجزائر تعيش عزلة أمام الدينامية الجديدة لملف الصحراء

قال عمر زنيبر، السفير الممثل الدائم للمغرب بجنيف، إن الجزائر تعيش في عزلة أمام الدينامية الإيجابية التي يشهدها الاعتراف بسيادة المغرب على أقاليمه الجنوبية.

وانتقد السفير زنيبر، في اجتماع افتراضي عقدته المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، ميشيل باشلي، مع مجموعة دعم الوحدة الترابية للمملكة في مجلس حقوق الإنسان، الأربعاء، التصرف غير المسؤول لممثل الجزائر في جنيف، الذي يخاطب وفود مجلس حقوق الإنسان بالترهيب وبالعنف، ليكشف بذلك، تورط بلاده وسلطاتها في الدعاية والأكاذيب الشنيعة التي تهدف إلى تحريف الحقائق على الأرض في الصحراء المغربية، وتحويل الانتباه عن الوضع الخطير الجدا والمتدهور جراء انتهاك حقوق المواطنين الجزائريين في الحرية والممارسة الكاملة لحقوقهم المدنية والسياسية.

وندد السفير الممثل الدائم للمغرب بجنيف، بالممارسات المشينة والمغرضة للجزائر وميليشيات “البوليساريو” المسلحة، الرامية إلى تضليل المجتمع الدولي بشكل عام والمفوضية السامية على الخصوص، بشأن “وضعية خاصة” مزعومة لحقوق الإنسان في الصحراء المغربية، في حين أن الواقع هو أن ممارسة هذه الحقوق بشكل كامل مضمون في الأقاليم الجنوبية للمملكة، كما هو الحال في مجموع التراب الوطني.

وأشار زنيبر إلى ستمرار الانتهاكات الخطيرة والصارخة لحقوق الإنسان في مخيمات تندوف، والتي يعد ضحاياها هم السكان المحتجزون في هذه المخيمات، بمباركة من الجزائر التي تتحمل كامل المسؤولية القانونية والأخلاقية أمام المجتمع الدولي.

وأبرز زنيبر الحوار وتعاون المغرب مع المفوضية السامية لحقوق الإنسان حول مختلف المواضيع ذات الاهتمام بالنسبة للمجتمع الدولي، مجددا رغبة بلاده في الحفاظ على الحوار بشأن كافة هذه المواضيع.

في سياق متصل، عبر العديد من السفراء الدائمين عن دعمهم للمغرب، مجددين تحذيراتهم من تسييس قضية الصحراء داخل مجلس حقوق الإنسان، مسجلين رفضهم لمناورات الترهيب البائسة من قبل ممثلي الجزائر التي تتنافى مع كل الأعراف والمبادئ الدبلوماسية، باستخدام عبارات عدوانية وعنيفة، في انتهاك لسيادة الدول وممثليها، مما يدل على التواطئ المباشر والكامل للجزائر في استدامة هذا النزاع الإقليمي.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى