“الأصالة والمعاصرة”: استغلال”الأحرار” للعمل الخيري صورة غير مسبوقة في تاريخ المغرب

عد استقبال إسبانيا لغالي انتهاكا لحسن الجوار

قال حزب الأصالة والمعاصرة المعارض إن استغلال حزب التجمع الوطني للأحرار للعمل الخيري والإحساني عن طريق إغراق جمعية مدنية بالمال السياسي يشكل صورة غير نبيلة وغير مسبوقة في تاريخ المغرب.

وندد الحزب في بيان له، تلقى”صحراء ميديا المغرب”، نسخة منه، بالاستغلال المفضوح لإمكانيات ووسائل الحكومة في استمالة الناخبين الكبار، وتكثيف توظيف الوسائل والرخص العمومية في الحملات الانتخابية السابقة لأوانها، محذرا من تحول بعض القيادات الحزبية لاستغلال السياسة بهدف بناء مصالحها الاقتصادية على حساب الدولة واستغلال حاجة طبقة مهمة من الشعب المغربي لحساباتها الانتخابوية.

وأشار المكتب السياسي للحزب إلى عمله على التصدي لهذه الأمور وفضحها انتصارا لروح الدستور والاختيار الديمقراطي والتعددية السياسية والتنافس الحر والشريف في العملية الانتخابية.

وطالب أعضاء المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة السلطات العمومية بالتدخل لوقف ما أسماه ب”المهازل الانتخابية” التي تتم بطريقة غير مفهومة، تخدش صورة البلاد الديمقراطية وتمس بسمعتها، مناشدين الحكومة بضرورة الإتيان بقوانين صارمة تنظم عملية الإحسان العمومي، وتحافظ على إطاره الاجتماعي التضامني بعيدا عن الاستغلال السياسوي المفضوح.

وعبر الحزب عن ارتياحه لمضمون الاجتماع الأخير لمجلس الأمن حول نزاع الصحراء المغربية، حيث استطاع المغرب كشف وإفشال مناورات خصوم الوحدة الترابية، وهو ما يستدعي المزيد من اليقظة والتعبئة الوطنية من طرف جميع القوى الحية ومكونات المجتمع المغربي لفضح وإحباط كل المناورات ضد مصالح الوحدة الترابية للمملكة.

وسجل المصدر ذاته رفضه المطلق للتصرف غير المقبول للسلطات الإسبانية باستقبالها لزعيم البوليساريو، ابراهيم غالي، بهوية مزيفة، علما أنه مجرم حرب مطلوب لدى قضائها.

في غضون ذلك، اعتبر حزب الأصالة والمعاصرة أن الأمر يهم سلوكا أرعن لم يراع احترام أدنى مقتضيات الأعراف الدبلوماسية وقوانين العلاقات الدولية، بانتهاك اسبانيا لتقاليد علاقات حسن الجوار بين الشعبين المغربي والإسباني، والتي تستوجب استحضار مشاعر الروابط المشتركة.

وثمن البيان النجاحات التي شهدتها زيارة وفد حزب الأصالة والمعاصرة، بقيادة أمينه العام، عبد اللطيف وهبي، لتونس أخيرا، بهدف تعميق أواصر الأخوة والعلاقات السياسية المتينة مع الأحزاب والفرق البرلمانية التونسية، والعمل على تعزيز الحوار بين مختلف الفرقاء السياسيين في البلدين، في أفق توسيع هذا الحوار ليشمل جميع أحزاب الدول المغاربية، مما يساهم في كسب رهان التحديات الأمنية والسياسية والاقتصادية الصعبة التي خلفتها جائحة كورونا.

وأشاد الحزب بالجهود التي تبذلها البلاد لمنع تفشي الوباء، بقيادة الملك محمد السادس، من خلال استيراد المزيد من جرعات اللقاح فضلا عن مواجهة التحديات المطروحة.

وسجل أعضاء المكتب السياسي للحزب استغرابهم من لامبالاة الحكومة مع ملايين المواطنين المتضررين من قرار الحظر الليلي في رمضان، وتخليها عن مسؤوليتها، على لسان أحد وزرائها،  في عدم تقديم الدعم اللازم لجميع العاملين في قطاعات مختلفة، في خطوة استفزازية للشعب المغربي، في الوقت الذي كان من المفروض فيه أن تعمل على صرف تعويضات فورية لعمال المقاهي والمطاعم المسجلين بصندوق الضمان الاجتماعي والبحث عن حلول بديلة لغير المسجلين به، لسد رمق مئات الآلاف من العائلات المتضررة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى