“التقدم والاشتراكية”: تقنين استعمال القنب الهندي يفرض التصدي لأباطرة المخدرات

قال حزب التقدم والاشتراكية إن تقنين الاستعمال المشروع للقنب الهندي خطوة تشريعية مهمة تفرض الانتباه لعدد من المخاطر، التي تكفل عدم الانحراف عن غاياتها الإيجابية، من خلال الحرص الشديد على التصدي لأباطرة المخدرات، ومُحاربة زراعتها أو الاتجار فيها بشكل غير مشروع.

ودعا الحزب في بيان له، تلقى”صحراء ميديا المغرب”، نسخة منه، لمُواكبة عشرات الآلاف من المُــزارعين المعنيين، والنهوض الفعلي بأوضاعهم الاجتماعية وحمايتهم من الاستغلال، وضبط تنظيمهم في إطار تعاونيات تتمتع بالاستقلالية الحقيقية، وتوفير شروط التسويق النافع لمنتوجهم، وإلغاء المُتابَعات القضائية المرتبطة بزراعة القنب الهندي في حقهم.

وحزب التقدم والاشتراكية بالإدماج الفعلي والقوي للبُعد البيئي في مُعالجة الموضوع، بالنظر إلى الاستنزاف الخطير الذي تعرضت له الموارد الطبيعية في مناطق زراعة القنب الهندي، مؤكدا على ضرورة ضمان شروط الحكامة الجيدة لهذه المقاربة، والتدبير الأمثل لمختلف مراحل تنفيذها.

واعتبر المكتب السياسي للحزب أن  إنجاح عملية التقنين هاته، يستلزم إدراجها في إطار مُقاربةٍ متناسقة ومتكاملة، من شأنها القضاءُ على الفقر والإقصاء والتهميش بالمجالات الترابية المعنية، من خلال سياسةٍ عمومية تنموية جديةٍ وواضحة المعالم، قوامها الإقلاع الاقتصادي والعدالة الاجتماعية والإنصاف المجالي ومراعاة البُعد الإيكولوجي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى