مؤسسات فكرية مغربية تدين الاعتداءات الإسرائيلية على القدس

طالبت الدول العربية باتخاذ مبادرات شجاعة لمواجهتها

عبرت مؤسسات فكرية مغربية عن استنكارها للعدوان الإسرائيلي على القدس باستهداف المصلين وانتهاك حرمة المسجد الأقصى، فضلا عن طرد الفلسطينيين من منازلهم والاستمرار في سياسة الاستيطان والميز العنصري.

ودعت هذه المؤسسات في بيان لها، تلقى”صحراء ميديا المغرب”، نسخة منه، الدول العربية لاسيما التي أقدمت على تطبيع علاقتها مع إسرائيل إلى اتخاذ مبادرات عملية شجاعة لمواجهة هذا العدوان، وحمل إسرائيل على احترام المواثيق الدولية التي تنص على الحق الوطني الفلسطيني وعلى احترام الحقوق المدنية.

وأعرب البيان عن شجب المؤسسات للحصار المفروض على غزة وقصف أهاليها، مسجلة تضامنها مع الفلسطينيين الذين يخرجون في كل المدن للتعبير عن مساندتهم لنضال إخوتهم في القدس الشريف دفاعا عن أرضهم ومقدساتهم.

وناشد المصدر ذاته الضمائر الحية للتعبير عن تضامنها العلني بتوجيه رسائل إلى الدول الأعضاء في الأمم المتحدة والرأي العام الدولي لمواجهة هذا العدوان.

وتشمل هذه المؤسسات الفكرية كلا من مؤسسة علال الفاسي ومؤسسة عبد الرحيم بوعبيد ومؤسسة أبو بكر القادري ومؤسسة علي يعتة، فضلا عن مؤسسة محمد بنسعيد آيت ايدر، ومؤسسة عبد الهادي بوطالب ومركز محمد بن الحسن الوزاني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى