إسبانيا تستدعي السفيرة المغربية لديها جراء تدفق المهاجرين

سانشيز يزور سبتة ومليلية المحتلتين

بعد تدفق أكثر من 6000 مهاجر غير شرعي، الاثنين، إلى مدينة سبتة المحتلة، استدعت وزيرة الخارجية الإسبانية أرانشا غونزاليس لايا، اليوم الثلاثاء، السفيرة المغربية لدى مدريد، كريمة بنيعيش، وذلك لمناقشة حيثيات هذا النزوح الجماعي الذي ما زال مستمرا.

من جانبه، انتقد رئيس الوزراء السابق خوسيه ماريا أثنار لحكومة بيدرو سانشيز وطريقة تعاملها مع الأزمة المغربية-الإسبانية جراء استقبالها لزعيم”البوليساريو”، ابراهيم غالي سرا للعلاج في إحدى مستشفيات البلاد.

وقال أثنار في خطابه أمام المؤتمر الأيبيري- الأمريكي الرابع، إن إسبانيا لديها الآن “مشكلة خطيرة للغاية مع المغرب”، مشددا على أن أزمة تدفق المهاجرين غير الشرعيين كانت متوقعة، بسبب تذمر المغرب من موقف سلطات بلاده التي تجاهلت إمكانية حدوث مشكل من هذا القبيل، جراء موقفها السلبي والاتفاق السري الذي عقدته مع الجزائر لتسهيل دخول غالي للبلاد بهوية مزورة، من دون إبلاغ الرباط، قبل أن تكشف الصحافة الإسبانية الخبر، لتحاول مدريد تقديم تفسيرات”غير مقنعة” بالنسبة للمغرب.

ورفعت ضد غالي في إسبانيا شكاوى بتهمة التعذيب والاغتصاب والخطف والاختطاف من قبل العديد من الضحايا وجماعات حقوق الإنسان، فيما أشارت سلطات مدريد  إلى عودته للجزائر على متن الطائرة الرئاسية الجزائرية التي نقلته لإسبانيا، وذلك بمجرد تعافيه من فيروس كورونا.

في سياق متصل، حل رئيس الحكومة الإسبانية، اليوم الثلاثاء، بمدينة سبتة، وكان منتظرا أن يزور بعدها مدينة مليلية.

وألغى المسؤول الإسباني رحلة له كانت مقررة للعاصمة الفرنسية باريس حتى يتسنى له مواكبة التطورات الأخيرة في المدينة المحتلة.

وأفاد سانشيز، في وقت سابق، بأنه سيعمل على إعادة النظام في سبتة.

وتدفق منذ صباح أمس الاثنين آلاف من المواطنين المغاربة منهم قاصرين على مدينة سبتة، التي تشهد محاولات اقتحام عدد من المهاجرين السريين من المغرب ودول إفريقيا جنوب الصحراء.

كما عرفت مدينة مليلية أيضا تدفق المهاجرين لكن عددهم أقل من أولئك الذين تدفقوا على سبتة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى