تواصل تدفق المهاجرين على سبتة المحتلة

تواصل اليوم الأربعاء، توافد مهاجرين غير شرعيين أغلبهم مواطنون مغاربة، على مدينة سبتة المحتلة، في خضم أزمة دبلوماسية بين الرباط ومدريد.

وانتشر عشرات من جنود مكافحة الشغب الإسبان على طول شواطئ سبتة المحاذية لمدينة الفنيدق، بينما تجري سفينة لخفر السواحل دوريات مراقبة لحمل المرشحين للهجرة سباحة على التراجع.

وأُعلن أمس الثلاثاء إرسال 50 عنصرا إضافيا لتعزيز 200عنصر من قوات الأمن الإسبانية تم إرسالهم من قبل، بينما هناك 150 آخرون في حالة تأهب استعدادا للتدخل.

وكان رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز وعد الثلاثاء “بإعادة النظام” إلى سبتة، واصفا التدفق غير المسبوق لآلاف المهاجرين بأنه “أزمة خطيرة بالنسبة لإسبانيا ولأوربا أيضا”.

واعترض جنود إسبان فجر اليوم، مجموعة صغيرة من المهاجرين بمجرد وصولهم سباحة إلى شاطئ سبتة، ورافقوهم نحو فريق طبي قبل أن يعادوا بالقوة إلى المعبر الحدودي مع المغرب الذي يشكل إلى جانب معبر مليلية شرقا ما يراه الغربيون، الحدود البرية الوحيدة بين إفريقيا وأوربا.

وقامت الحكومة الإسبانية أمس الثلاثاء، باستدعاء السفيرة المغربية للتعبير عن “استيائها” إزاء وصول آلاف المهاجرين من المغرب، على خلفية أزمة دبلوماسية كبرى بين البلدين مرتبطة باستضافة إسبانيا زعيم جبهة بوليساريو إبراهيم غالي لتلقي العلاج، ليستدعي المغرب بدوره سفيرته إلى الرباط لإجراء مشاورات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى