وزير داخلية اسبانيا: أعدنا 6500 مهاجر من سبتة إلى المغرب

المحكمة العليا الاسبانية ترفض طلبا لاعتقال غالي

أفاد فرناندو غراندي مارلاسكا، وزير الداخلية الاسباني، بإعادة 6500 مهاجر غير شرعي للمغرب.

وقال مارلاسكا، في تصريحات صحافية، اليوم الجمعة، إن الوضع طبيعي مقارنة مع الأيام الماضية، معبرا عن أمله في قرب انتهاء الأزمة الدبلوماسية الأخيرة مع المغرب.

وسجل المسؤول الإسباني “استغرابه” من حدوث الأزمة الراهنة في سبتة بسبب”بادرة إنسانية”.

وفي أزمة غير مسبوقة، تدفق أكثر من 8000 مهاجر غير شرعي من المغرب ودول إفريقيا جنوب الصحراء على مدينة سبتة المحتلة، وهو ما اعتبرته اسبانيا”اعتداءا” و”ابتزازا” من طرف الرباط التي تخلت عن دورها في منع تدفق المهاجرين.

في سياق ذلك، قال ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، إن أوروبا لا تمنح المغرب حتى 20 في المائة من تكلفة محاربة الهجرة غير الشرعية.

وذكر بوريطة، مساء الخميس، في تصريح أدلى به لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن المغرب يتحمل تكلفة باهظة لمحاربة هذه الظاهرة عبر أراضيه نحو أوروبا.

وأفاد بوريطة بتفكيك بلاده ل4163 شبكة للهجرة غير الشرعية في 2017، فضلا عن إحباط 48 عملية اقتحام لسياج مدينة سبتة المحتلة.

وأشار وزير الخارجية المغربي إلى أن سبب الأزمة الحالية بين الرباط ومدريد يكمن في استقبال هذه الأخيرة لزعيم جبهة البوليساريو الانفصالية في 17 أبريل الماضي، مما يعاكس سياسة حسن الجوار، وليس بسبب تدفق المهاجرين الآلاف من المهاجرين غير الشرعيين من المغرب.

وزاد بوريطة مبينا:”إذا كانت هناك أزمة بين الجانبين، الكل يعلم لماذا، لأن اسبانيا تعهدت أن تعمل مع أعداء المغرب، واستقبلت على أراضيها شخصا يحارب المملكة يوميا، وهي الآن تحاول تحوير الاهتمام عن هذه القضية إلى قضية أخرى”.

وطالب الوزير المغربي اسبانيا بتحمل مسؤوليتها وعدم استعمال خطاب مزدوج للمغرب الذي لا يقبل هذا الأمر.

على صعيد ذي صلة، رفضت المحكمة الإسبانية العليا، الخميس، طلبا لاعتقال ابراهيم غالي، زعيم”البوليساريو”، الذي من المفترض أن يحضر للمحكمة في الأول من يونيو للإدلاء بشهادته، عقب رفع شكاوى قضائية ضده من طرف ناشطين وجماعات مدافعة عن حقوق الإنسان، لضلوعه في قضايا تشمل القتل والإرهاب والتعذيب والتورط في عمليات اختفاء قسري.

وتوقع مراقبون إمكانية عدم مثول غالي أمام المحكمة لأنه يحمل جواز سفر دبلوماسي جزائري، مما يمنحه الحصانة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى