رئيس مكتب الاتصال الإسرائيلي بالرباط يتهم العثماني ب”دعم الإرهاب”

هاجم ديفيد غوفرين، رئيس مكتب الاتصال الإسرائيلي بالرباط، سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة المغربية، على خلفية تهنئته لتنظيمات حماس والجهاد الإسلامي، بعد الاعتداءات الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة.

وقال غوفرين، في تغريدة نشرها بحسابه بموقع”تويتر”:”أثارني تصريح رئيس الوزراء المغربي السيد العثماني الذي أيد وهنأ تنظيمات حماس والجهاد الإسلامي الإرهابية المدعومة من إيران”.

وأضاف غوفرين متسائلا:”من يدعم حلفاء إيران يقوي نفوذها الإقليمي، أليس تعزيز إيران التي تزرع الدمار في دول عربية وتؤيد جبهة البوليساريو مناقضا لمصلحة المغرب وللدول العربية المعتدلة”.

وكان العثماني قد وجه في 21 مايو الحالي تهنئة لإسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية”حماس”، عقب اتفاق الهدنة بين فصائل المقاومة الفلسطينية وقوات الاحتلال الإسرائيلي، والذي تضمن إيقافا لإطلاق النار.

ومما ورد في الرسالة:”يسعدني أصالة عن نفسي ونيابة عن جميع أعضاء حزب العدالة والتنمية ومتعاطفيه أن أتقدم إليكم وعبركم إلى كافة أبناء الشعب الفلسطيني الشقيق بأحر التهاني، سائلا المولى عز وجل أن يحفظكم من كل سوء ومكروه وأن يرحم كافة الشهداء ويشفي جميع الجرحى والمصابين”.

وقال العثماني:”وهي مناسبة لأجدد لكم موقفنا المبدئي الراسخ والثابت في دعم القضية الفلسطينية، وأننا سنظل دائما في طليعة المدافعين عن القضية وداعما ومساندا للشعب الفلسطيني في سعيه لتحرير أرضه وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف”.

وكان العثماني قد وقع الإعلان الثلاثي لتفعيل استئناف العلاقات بين المغرب وإسرائيل، مما خلف انتقادات كبيرة داخل حزب العدالة والتنمية وخارجه، وصلت إلى حد المطالبة باستقالته، قبل أن تصدر الأمانة العامة للحزب بيانا، تعبر من خلاله عن تفهمها لبعض ردود الفعل الداخلية والخارجية المرتبطة بالتطورات الأخيرة المتعلقة بالقضية الفلسطينية.

وأشار المصدر ذاته إلى دور المملكة المغربية في دعم القضية الفلسطينية، من خلال مبادرات ميدانية داعمة للحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني.

وسجلت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية دعمها لرئيس الحكومة، فيما يضطلع به من مهام في إطار مسؤولياته الحكومية، بما يقتضيه ذلك من إسناد للملك في مسؤولياته السيادية، باعتباره رئيسا للدولة، وممثلها الأسمى، وضامنا لاستقلال البلاد، ووحدتها الوطنية، والترابية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى