القضاء الإسباني يرفض توقيف زعيم”البوليساريو”

رفض سانتياغو بيدراز، القاضي بالمحكمة الوطنية بإسبانيا، اليوم الثلاثاء، توقيف ابراهيم غالي، زعيم جبهة البوليساريو الانفصالية، مكتفيا بطلب تحديد عنوانه.

واعتبر القاضي أن رافعي الشكاوى القضائية بحق غالي في قضايا تشمل جرائم حب وإبادة جماعية لم يقدموا أدلة تظهر مسؤوليته.

ونفى غالي التهم المنسوبة إليه في التحقيق معه عن طريق تقنية الفيديو من مستشفى لوغرونيو، شمال إسبانيا، بعد ثبوت إصابته بفيروس كورونا المستجد، مشيرا إلى أنها ذات دوافع سياسية.

والتمس مانويل أولي، محامي زعيم”البوليساريو” من المحكمة إسقاط دعاوى جرائم الحرب المرفوعة ضده.

وأفاد أولي بعد جلسة اليوم، أن الحقائق التي استندت إليها الاتهامات الموجهة إلى موكله”عارية تماما عن الصحة”.

واحتفظ القضاء الإسباني بتهمتين رئيسيتين ضد زعيم انفصاليي “البوليساريو”، تشملان قضية”التعذيب” تقدم بها الناشط الصحراوي فاضل بريكة، متهما غالي بالمسؤولية عن اختطافه خلال الفترة من 18 يونيو 2019 إلى 10 نونبر من نفس السنة، فضلا عن تهمة “الإبادة الجماعية” و”الاغتيال” و”الإرهاب” و”الجرائم ضد الإنسانية” و”الاختطاف”، تقدمت بها الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان، التي تتخذ من إسبانيا مقرا لها.

وقال بريكة، إن “المثول أمام المحكمة اليوم لمجرم الحرب الذي عذب وقتل مئات الأشخاص يعد انتصارا لضحاياه الذين يطالبون بالعدالة”، موضحا أن مثوله أمام القضاء ليس سوى بداية محاكمة، ستشمل أيضا قادة آخرين من “البوليساريو”.

من جانبه، اعتبر الخبير السياسي الإسباني بيدرو إغناسيو ألتاميرانو، الذي تعرض لتهديدات بالقتل من قبل ميليشيات “البوليساريو”، والذي تقدم، أيضا، بشكوى ضد غالي، أن استدعاءه من طرف القضاء ليس سوى البداية “لإنصاف ضحايا تنظيم إرهابي متورط في أعمال الإبادة الجماعية والتعذيب”.

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى