فرنسا تدخل على خط التوتر المغربي-الإسباني

باريس تشيد بقرار الرباط إعادة القاصرين الغير مصحوبين من أوروبا

كريم السعدي

بينما أشادت فرنسا، اليوم الخميس، بقرار المغرب القاضي بإعادة القاصرين الغير مرفوقين الموجودين حاليا في أوروبا، أجرى جان إيف لودريان، وزير خارجية فرنسا، اتصالا هاتفيا بنظيره المغربي ناصر بوريطة، والإسبانية آرانشا غونزاليس لايا.

وأشار بيان لوزارة الخارجية الفرنسية إلى أن هذا الالتزام يؤكد الإرادة المشتركة للبلدين في معالجة القضايا الصعبة، والتي شكلت على الدوام محور النقاش الثنائي بين الرباط وباريس، مما مكن من اعتماد مسطرة مشتركة لتحمل مسؤولية القاصرين الغير مصحوبين والتي تدخل في اختصاص قضاء الأحداث بفرنسا.

وعبرت فرنسا عن كامل استعدادها لاستكمال العمل والتعاون القضائي لتسهيل التنقل عبر الحدود، مضيفة أنها ستواصل جهودها إلى جانب شركائها المغاربة لتدبير متبادل لرهانات الهجرة في إطار من الثقة والشراكة.

وشددت باريس على مواصلتها متابعة الأوضاع في سبتة عن كثب، وكذا التوتر الحاصل أخيرا، آملة في عودة الهدوء.

وأفاد البيان بتناول لودريان لهذا الموضوع مع الجانبين المغربي والإسباني بالنظر للعلاقات المتميزة لفرنسا مع شركائها في البلدين، خاصة أن المغرب يشكل شريكا أساسيا للاتحاد الأوروبي، في عدد من القضايا، من ضمنها الهجرة.

وعبر لودريان عن أمله في استمرار هذا التعاون بشكل أفضل مستقبلا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى