صالح والمشري في المغرب..ولا لقاء بينهما

رئيس"النواب" الليبي: لجنة 13+13 هي من سيختار"أسماء" المناصب السيادية

كريم السعدي

نفى المستشار عقيلة صالح، رئيس مجلس النواب الليبي، الأخبار التي جرى تداولها بشأن لقاء يجمعه في الرباط مع رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري.

وأضاف المستشار صالح خلال لقائه بنظيره المغربي لحبيب المالكي أن أي لقاء مع المشري سيكون في ليبيا، مشددا على أن لجنة 13+13 هي المكلفة وضع مقترحات لشغل المناصب السيادية، ومجلس النواب الليبي أحال مقترحاته على مجلس الدولة في هذا الصدد.

في غضون ذلك، علم”صحراء ميديا المغرب” من مصدر مطلع أن الخلاف بين مجلس النواب الليبي والمجلس الأعلى للدولة يكمن في رفض هذا الأخير لمقترحي تعيين في مناصب محافظ البنك المركزي، والمدعي العام، وهو ما يؤجل تعيين مسؤولي المناصب السيادية السبعة.

وكان رئيس مجلس النواب الليبي ورئيس المجلس الأعلى للدولة قد وصلا مساء أمس الخميس للعاصمة المغربية الرباط، حيث أجرى كل على حدة مباحثات ثنائية مع رئيسي غرفتي البرلمان المغربي الحبيب المالكي وحكيم بنشماش، ثم جرت لقاءات ثنائية اليوم الجمعة مع وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، في وقت يجري فيه الحديث عن كون المغرب هو من قام بدعوة مسؤولي المجلسين للتباحث بشأن عدد من النقاط على رأسها زيارة وزيرة خارجية اسبانيا ورئيس الحكومة الإسبانية إلى ليبيا، في ظل الأزمة السياسية والدبلوماسية التي تعيشها العلاقات بين الرباط ومدريد، وكذا الدعوة التي تلقاها المغرب من ألمانيا للمشاركة في مؤتمر برلين الثاني المزمع عقده يوم 23 يونيو.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى