بركة يدعو إلى تناوب ديمقراطي جديد

دعا نزار بركة، الأمين العام لحزب الاستقلال، إلى تناوب ديمقراطي جديد يضمن تحولا في البلاد.

واتهم بركة، في لقاء حواري، مساء الاثنين، حول النموذج التنموي الجديد ورهانات الاستحقاقات المقبلة، الحكومة بالإخفاق في تدبير عدد من المحطات، مما يفرض إحداث تغيير مستقبلي بنفس إصلاحي جديد، علما أن البلاد تمر بمحطة دقيقة تتطلب حكومة منسجمة بكفاءات عليا.

وقال بركة:”الحكومة اليوم تنتهي ولايتها بدون تصور مستقبلي للاستراتيجيات وهذا أمر خطير، حكومة لا تخدم المستقبل ولا الحاضر، أوصلتنا لأزمة خانقة، بتسجيل 46 في المائة بالنسبة للتفاوتات الاجتماعية، وهو رقم غير مسبوق في تاريخ المغرب”.

واعتبر بركة أن النموذج التنموي الجديد ركز على نقطتين، تشملان ضرورة العمل على تحقيق التغيير من خلاله تفاعله إيجابا مع ما اقترحه الحزب من ضرورة القطع الهادئ مع سياسات متجاوزة يعيشها المواطنون اليوم والتي أدت إلى اندحار الطبقة الوسطى وتفقير فئات عريضة منهم، فضلا عن ضرورة استرجاع الثقة، بدولة قوية ديمقراطيا بمؤسسات قوية، وأحزاب لديها اختيارات واضحة.

وأفاد المسؤول الحزبي أن النموذج التنموي يشكل محطة أساسية لإعطاء نفس جديد للبلاد، مبني على ميثاق وطني للتنمية، بمشاركة الأحزاب والقوى الاقتصادية والاجتماعية الضرورية لأنها هي التي تحدد الرؤية والأهداف، حيث لا يمكنه أن يعطي النفس الجديد إلا إذا واكبته الثقة والانفراج السياسي والاقتصادي والاجتماعي.

وأشاد بركة بما حققه حزب الاستقلال أثناء ترؤسه للحكومة، بتحقيق 85 في المائة من التزاماته في برنامجه الانتخابي في ظرف أربع سنوات وتحقيق أمور أساسية للمواطنين، منها على سبيل المثال الرفع من الحد الأدنى للأجور بنسبة 25 في المائة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى