“الأحرار” يختتم جولته التواصلية لتقديم برنامجه

يرتكز على 5 التزامات أساسية

اختتم حزب التجمع الوطني للأحرار، أمس الأربعاء، محطته الخامسة والأخيرة بالدار البيضاء، ضمن الجولة الوطنية لتقديم “برنامج الأحرار” لمرحلة 2021 – 2026.

وأشار عزيز أخنوش، رئيس التجمع الوطني للأحرار، في كلمة له، إلى تحقيق الحزب لنتائج إيجابية في القطاعات الحكومية التي يدبرها، معبرا عن التزامه بتنزيل هذا البرنامج إن تصدر الحزب الاستحقاقات الانتخابية المقبلة.

وسجل أخنوش التزام حزبه بتنفيذ ورش الحماية الاجتماعية، من خلال مواصلة تنزيل التغطية الصحية الإجبارية والإعانات العائلية، فضلا عن إجراءات إضافية منها”مدخول الكرامة” لكبار السن، ومواكبة ذوي الاحتياجات الخاصة، والمنحة عن الولادة.

وبخصوص مصادر التمويل الخاصة بهذا البرنامج، أشار رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار إلى أن الالتزامات الخمس، تتوزع على 25 إجراء، تتطلب توفير معدل 55 مليار درهم في السنة، وهي تكلفة إضافية من الممكن توفيرها، من خلال إعادة توجيه نفقات الدولة نحو هذه الأولويات، ومداخيل المساهمات في صندوق الزكاة، والحفاظ على مساهمة التضامن الاجتماعي، موضحا أن تمويل البرنامج يلتزم من خلاله الحزب، بعدم الزيادة في الضريبة على الدخل، أو الضريبة على القيمة المضافة، مع بذل جميع الجهود في استخلاص الضرائب الواجب تأديتها.

ودعا أخنوش المواطنين إلى الاحتفاظ بمختلف الوثائق الذي قدمها الحزب في مناسبات مختلفة لتكون ميثاقا لتتبع نفعيل التدابير والإجراءات التي اقترحها “الأحرار”.

ويتمحور الالتزام الأول للحزب حول الحماية من تقلبات الحياة لجميع أفراد الأسرة، من خلال عدد من المبادئى من ضمنها إقرار الضمان الاجتماعي لجميع العاملين وتعويضات عائلية عن كل طفل، فيما يشمل الالتزام الثاني الرعاية الصحية للمواطنين، عن طريق إجراءات تهم مضاعفة ميزانية الصحة العمومية وفحوصات مجانية لمراقبة الحمل والمواليد الجدد والتكفل المباشر بالعلاج وإحداث صندوق زكاة المال مع تخصيص نصف مداخيله لتمويل القطاع الصحي.

ويشمل الالتزام الثالث إحداث مليون منصب عمل، مع تشجيع الإنتاج الوطني والإدماج عن طريق التشغيل وتحرير النشاط الاقتصادي للنساء، فيما ينبني الالتزام الرابع على أساس إعادة الاعتبار للمدرسة العمومية وتجديد البنيات التحتية الجامعية، أما الالتزام الخامس، فيرتكز على تحسين الإدارة مع تسريع وتيرة التحول الرقمي لخدمة المواطنين.

يذكر أن حزب التجمع الوطني للأحرار افتتح الأسبوع الماضي بمدينة أكادير جولته الوطنية، التي شملت مدن مراكش، وطنجة، ووجدة، والتي تهدف إلى التعريف ببرنامج الحزب، الذي يؤسس وفق مناضليه لتعاقد سياسي، مبني على التغيير والإنصات والتواصل المباشر مع المواطنين.

ويرتكز “برنامج الأحرار”على إجراءات عملية تعتمد على 5 التزامات أساسية، وهي الحماية الاجتماعية، والصحة، والشغل، والتعليم، والإدارة.

ويقدم الحزب مجموعة من المقترحات لتحقيق هذه الالتزامات في المرحلة المقبلة، والتي تنطلق في شموليتها من مجهود الإنصات الموسع والمستمر الذي نهجه الحزب على مدى 5 سنوات، ليشمل الاستماع إلى أزيد من 300 ألف مواطن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى