ثلاثيني يذبح والدته ويتجول برأسها في الدار البيضاء

فتحت السلطات الأمنية بمدينة الدار البيضاء، بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، اليوم الأربعاء، لتحديد ظروف وملابسات ارتكاب جريمة قتل في حق أحد الأصول.
وباشرت مصالح الشرطة القضائية والعلمية والتقنية إجراءات معاينة جثة الضحية البالغة من العمر 60 سنة، تحمل آثار اعتداء باستعمال أداة حادة بمنزل العائلة، بأحد الأحياء السكنية بالمدينة.
وتشير المعطيات الأولية للبحث إلى الاشتباه في تورط ابن الضحية البالغ من العمر 32 سنة، وهو من ذوي السوابق القضائية، ويعاني من اضطرابات عقلية، في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.
وجرى إيداع جثة الهالكة بمركز الطب الشرعي، رهن إشارة التشريح الطبي، فيما لازالت الأبحاث والتحريات جارية، بغرض توقيف المشتبه فيه وإخضاعه للبحث القضائي، الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية.
واهتز حي السلام بمدينة الدار البيضاء على وقع جريمة بشعة، راحت ضحيتها سيدة مسنة، أقدم ابنها على ذبحها من الوريد إلى الوريد وقطع رأسها،قبل أن يهم بالتجول به وسط الأزقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى