هل يعتمد المغرب”الجواز الصحي” في الحياة اليومية لمواطنيه؟

كريم السعدي

تستعد السلطات المغربية لوضع إجراءات وقائية جديدة ضد فيروس كورونا المستجد مع بداية شهر سبتمبر المقبل، بغرض التخفيف من معدل الوفيات وملء أسرة الإنعاش، الذي يشهد ارتفاعا غير عادي.

وقال مصدر حكومي مغربي ل”صحراء ميديا المغرب” إنه من الصعب تشديد القيود بالنظر للأضرار الاقتصادية الوخيمة، غير أن المطالبة بجواز صحي في المقاهي والإدارات العمومية والمحلات التجارية يبقى أمرا واردا والحكومة تتدارس هذا المقترح.

وأضاف المصدر أن 12 مليون مغربي تلقوا اللقاح بشكل كامل وهو ما يشجع على اعتماد الجواز والذي يمنح لمن تلقوا اللقاح أو الحاملين لاختبار سلبي لا تتجاوز مدته 72 ساعة، مشيرا إلى أن التعليم العالي سيعتمد جواز اللقاح، حيث أن حامليه سيتلقون دروسهم حضوريا فيما سيتلقى الدروس عن بعد كل طالب جامعي لم يتلق جرعات لقاحه.

في غضون ذلك، يرتقب أن تنطلق عملية تلقيح الأطفال الذين تترواح أعمارهم ما بين 12 و17 سنة خلال الأيام القليلة المقبلة، حيث ينتظر أن بوافق وزير الصحة على مقترح اللجنة العلمية والتقنية، ذلك أن هذه الفئة ستتلقى لقاح فايزر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى