افتتاح مركز رقمي للتلقيح ضد كورونا في سلا

بعد الدار البيضاء

جرى اليوم الثلاثاء افتتاح ثاني مركز تلقيح رقمي ضد فيروس كورونا المستجد بمدينة سلا، بحضور خالد آيت الطالب، وزير الصحة.

وقال آيت الطالب في تصريح صحفي، إن افتتاح المركز المندمج والرقمي والمتطور والذكي سيمنح لسكان مدينتي الرباط وسلا الاستفادة من التلقيح في ظروف جد آمنة ومريحة وسلسة.

وذكر المسؤول الحكومي أن عملية التلقيح تشمل تتبعا شاملا للحالة الصحية للمواطنين من الفئات المعنية بالتلقيح، والتي لن تتجاوز 40 دقيقة للفرد.

واعتبر آيت الطالب أن تلقيح أكبر عدد ممكن من المواطنين سيساهم في تسريع عملية التلقيح لتحقيق الأهداف المنشودة التي حث عليها الملك محمد السادس لتحقيق مناعة جماعية في أقرب وقت.

وأوضح وزير الصحة أن المغرب يتصدر القارة الإفريقية اليوم في عملية التلقيح بتسجيل 17 مليون مستفيد من الجرعة الأولى وما يفوق 13 مليون مستفيد من الجرعة الأولى وهو رقم جد مهم.

ويرتقب أن يساهم المركز، المقام على مساحة تبلغ 2200 متر مربع، بدائرة باب لمريسة، في ضمان تلقيح حوالي 3000 إلى 4000 شخص يوميا، بواسطة نظام رقمي بالكامل.

ويمكن المركز المواطنين من الحصول على اللقاح الخاص بالوباء بدون القيام بتسجيل مسبق.

ويتوفر مركز التلقيح الرقمي على عدد من الوحدات، بهدف ضمان السلامة الصحية للمواطنين، وتجويد ظروف عملية التلقيح، منها على الخصوص قاعة انتظار، ووحدة للكشف المخبري عن “كوفيد-19″، وقاعة للفحص، ورواق مخصص للاستشارة الطبية ومراكز تلقيح.

ويتيح المركز العديد من المزايا التي تجعل منه فضاء يتم التحكم فيه بشكل كامل، بفضل مستشعرات ذكية تخول التحكم في سلسلة تبريد جرعات اللقاح، والمراقبة، وتدبير وتحليل المعطيات الطبية، والبيئية واللوجستية.

وجرى أخيرا افتتاح مركز مماثل بمدينة الدار البيضاء لتسريع عملية التلقيح في أفق تحقيق المناعة الجماعية للمواطنين والمساهمة في منع تفشي الفيروس.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى