وهبي: بيان الأحرار”حادثة شغل” ولا نضيع وقتنا في التشنجات

قال إن عدم التصويت يقوض العملية السياسية

أوضح عبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، أنه لا يهتم بالرد على بيان التجمع الوطني للأحرار الذي هاجمه جراء تصريح أدلى به لوكالة الأنباء الفرنسية، والذي يمثل مجرد “حادثة شغل” ستنتهي وسيعود الحزب للعمل.

وذكر وهبي، في كلمة له، في لقاء لحزبه، بتارودانت، مساء الجمعة، أنه لا يهتم بقراءة بيانات بعض الأحزاب، معتبرا أن انزلاقات الحملة الانتخابية تعلمه في الحزب أن يتجاوز لأنه يؤمن أن الهم الأساسي هو الدفاع عن الديمقراطية لذلك سيقول الحقيقة دائما سواء داخل المغرب أو خارجه.

وأشار وهبي إلى وقوع بعض الانزلاقات والشوائب، فضلا عن أخطاء يرتكبها البعض بمداد “بئيس” ليصف البعض الآخر ولكن الوطن يلزم الجميع بتجاوز كل ذلك، حفاظا على الديمقراطية ضد المال والمصالح وسوء الأخلاق.

وقال وهبي:”نحن مقتربون من النصر على المستوى الوطني وكذا تارودانت، ومعركتنا جدية، لا نريد تضييع الوقت في بعض البيانات التي تكون نتيجة تشنجات والإحساس بالذات من طرف الآخرين. نحن لا نحقد على أحد ولا ندبج بيانات ضد أحد، بالنسبة للمال، نحن نقول الحقيقة أينما كنا وكلكم شهود على هذه الأفعال التي تهدد مستقبل الديمقراطية”.

واعتبر القيادي الحزبي أن تارودانت تمثل الحلم الانتخابي الوحيد الذي يراوده، كحلم في الانتصار.

وزاد مبينا:”هذه المدينة قدمت لي الكثير، الشعور بعزة الحياة وموقع المسؤولية، في سياق هذه المعركة الانتخابية وقوتها وعنفها، لقد كنت في جل مواقع المغرب منذ شهرين وأنا أتجول لكن الملحمة الانتخابية في تارودانت لها مذاق خاص، اطلعت على اللوائح والمرشحين كلهم من أبناء المدينة شباب جيد له أخلاق همه الأساسي هو المدينة. هذه هي الفرصة الأخيرة لتارودانت لنقدم لها القليل مما قدمته، نعتمد عليكم كثيرا من أجل العمل حتى نكون في مستوى مسؤوليتها وحتى لا نخذلها، جئنا لنشتغل وليس لنجمع المال ولا العقار، ومن له طموحات أخرى يمكنها أن يبحث بعيدا عن هذا الحزب”.

وجدد وهبي تأكيده على انتصار حزب الأصالة والمعاصرة وتصدره لنتائج الانتخابات المقبلة.

وقال وهبي:”مؤمن بانتصارنا ضد من يرفض ويعتقد أنه يملك كل شيء ليترأس أي شيء، معركة احتلال المرتبة الأولى لا تساوي شيئا أمام هذا الوطن والديمقراطية التي صنعناها بأيدينا وبطموحات من كانوا قبلنا، وأي تصرف مناف للأخلاق قد يهدد هذه الديمقراطية التي تعد مكسبا للبلد. إذا كنا نخطئ في التنافس لا يجب أن ننسى أن همنا هو خلق مؤسسات تراقب الحكومات المقبلة وتدير أموال الشعب”.

وأضاف الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة:”علينا أن ننتصر على أنفسنا وللديمقراطية ولن يتم ذلك إلا إذا حصلنا على أعلى مستويات التصويت في المغرب، الرد الوحيد على من يقوم بقطع العلاقات معنا هو أن تكون نسبة المشاركين في التصويت الأعلى، فهي كفيلة بمنحنا القوة، لذا لابد أن نعطيهم درسا في الديمقراطية بحضور سياسي يمثل هذا الشعب ووضع الدستور الذي لا تملكه أي دولة في العالم العربي”.

ودعا وهبي المواطنين للخروج في مسيرة وطنية الأربعاء لدفع الناس للتصويت مع احترام الاحترازات الوقائية لمنع تفشي فيروس كورونا، لافتا إلى أن عدم التصويت يمثل موقفا سياسيا لكنه لا يقوي العملية السياسية بل يقوضها.

وقال وهبي:”سافرت لدول النزاعات حيث لا وجود لأمن ولا سلم، وهو ما يجعلنا نبتهج بالسلم والأمن في بلادنا والذي يعتبر من أكبر النعم التي أنعم الله علينا بها والتي تفرض الحفاظ عليها، ومن أجل ذلك عليكم التصويت جميعا”.

وذكر وهبي أن التحالفات مفتوحة من أجل الوطن، من خلال اجتماع واشتغال الكل بشكل جماعي.

وأوضح وهبي أن رئاسة الحكومة تخضع لتوازنات وعناصر متداخلة على المستوى الوطني، ليبقى القرار مطلقا للملك ولا أحد يمكن أن يتدخل فيه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى