أمانة”العدالة والتنمية” تقدم استقالة جماعية بعد الهزيمة الانتخابية

دعت لعقد مؤتمر وطني استثنائي عاجل

قرر أعضاء الامانة العامة لحزب العدالة والتنمية، وفي مقدمتهم سعد الدين العثماني، الأمين العام للحزب، تقديم استقالة جماعية، مع استمرارها في تدبير شؤون الحزب طبقا لمقتضيات المادة 102 من النظام الداخلي للحزب، وذلك عقب الهزيمة التي لحقت بالحزب في الاستحقاقات الانتخابية.

وكشفت الامانة العامة للحزب في بيان لها، تلقى”صحراء ميديا المغرب”، نسخة منه، عن كونها تتحمل كامل مسؤوليتها السياسية عن تدبيرها لهذه المرحلة.

ودعا البيان لعقد دورة استثائية للمجلس الوطني يوم السبت 18 شتنبر الحالي، من أجل تقييم شامل للاستحقاقات الانتخابية واتخاذ القرارات المناسبة؛ مع التعجيل بعقد مؤتمر وطني استثنائي للحزب في أقرب وقت ممكن.

واعتبر المصدر ذاته أن النتائج المعلنة نتائج غير مفهومة وغير منطقية ولا تعكس حقيقة الخريطة السياسية بالبلاد ولا موقع الحزب ومكانته في المشهد السياسي وحصيلته في تدبير الشأن العام المحلي والحكومي والتجاوب الواسع المواطنين مع الحزب خلال الحملة الانتخابية.

وسجلت الأمانة العامة للحزب اعتزاز ها بالدور الذي اضطلع به خلال مساره الطويل خدمة للوطن والمواطنين وخدمة للمصالح العليا للبلاد وجعلها فوق المصلحة الحزبية، وخاصة خلال تدبيره للشأن العام سواء في شقه الحكومي أو الترابي، مشيرة إلى أنه سيواصل نضاله خدمة للوطن والمواطنين من موقع المعارضة الذي تعتبره الموقع الطبيعي خلال المرحلة.

ونوه الحزب بحالة التعبئة الشاملة التي عرفها خلال الإعداد لهذه الاستحقاقات أو خلال الحملة الانتخابية والجاهزية في وضع لوائح مرشحيه وفي حملاته الانتخابية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى