ساجد: علاقات تاريخية تجمعنا ب”الأحرار”..ومستعدون لمواصلة التزامنا

العنصر: المشاورات ستستمر

أفاد محمد ساجد، الأمين العام لحزب الاتحاد الدستوري، بوجود علاقات تاريخية تربط بين حزبه وحزب التجمع الوطني للأحرار، إلى جانب تبني نفس المبادئ والتوجهات والصداقات على مختلف المستويات.

وقال ساجد في تصريح للصحافة اليوم الاثنين، عقب لقاء عقده مع عزيز أخنوش، رئيس التجمع الوطني للأحرار ورئيس الحكومة، في إطار المشاورات لتشكيل الحكومة المقبلة،:” سبق لنا أن قمنا بمسيرة مشتركة لعدة مرات وتقاسمنا نفس المبادئ والتي هي قيم المواطنة وخدمة الوطن”.

وأضاف مهنئا أخنوش:”هنيئا بالثقة الملكية بتعيينكم رئيسا للحكومة ونحن متفائلون بالنسبة لنجاحكم في هذه المهمة، نهنئكم كرئيس للتجمع على هذا النجاح الكبير الذي حققه الحزب خلال هذه الاستحقاقات وهي نجاحات مستحقة، نظرا للعمل الذي قمتم به في السنوات الأخيرة لإعادة هيكلته وتموقعه الجديد والحملات الانتخابية المتميزة التي تبرر هذه النتائج التي حصلتم عليها. هنيئا أيضا للأطر التي قامت لأول مرة بعملية من هذا الحجم بالنسبة للأحزاب الوطنية المغربية والتي تعد سابقة وعلينا جميعا اليوم أن نتعاون لكي تكون المرحلة المقبلة مكللة بالنجاح”.

وذكر ساجد أن لقاءه بأخنوش كان أخويا، حيث برهن الاتحاد الدستوري على استعداده للمساهمة في هذه المرحلة الفاصلة، والتي تتسم بانتظارات كبيرة بعد الجائحة وكذا النموذج التنموي الذي تتقاسم مبادئه الكبرى الهيئات السياسية كلها.

وزاد مبينا:”مستعدون لمواصلة التزامنا كيفما كان الموقع والمسؤوليات التي يرونها تناسب المرحلة التي نحن مقبلون عليها”.

على صعيد ذي صلة، استقبل أخنوش كذلك محند العنصر، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية.

وأوضح العنصر أن المشاورات ستستمر لما فيه صالح البلاد، على أمل أن تخرج ناجحة بالحكومة المقبلة.

وأعرب العنصر عن تهنئته لرئيس الحكومة الجديد على ثقة الملك محمد السادس والشعب المغربي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى