بوريطة يدعو إلى إقامة نظام إقليمي جديد

قال إن تطبيع العلاقات مع إسرائيل حدث تاريخي مهد الطريق لزخم غير مسبوق

دعا ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، إلى ضرورة إقامة نظام إقليمي جديد مع العمل على إبراز مزايا السلم والأمن الإقليميي، وإعادة إطلاق عملية السلام، والتعامل مع العداوة التي ولدها التطبيع بـ “يقظة وتضامن”.

وذكر بوريطة، الجمعة، خلال اجتماع وزاري نظمته وزارة الخارجية الأمريكية احتفالا بالذكرى السنوية الأولى لاتفاقات أبرهام، أنه من المرتقب أن يصبح وقع مسلسل التطبيع ملموسا في السنوات القادمة، مشددا على الحاجة إلى العمل بشكل نشط من أجل إبراز مزايا السلم والأمن الإقليميين، على العلاقات بين الأشخاص وعلى الفرص التجارية.

وأشاد المسؤول المغربي، خلال هذا الاجتماع الافتراضي الذي عرف مشاركة وزير الخارجية الأمريكي، أنطوني بلينكين، ووزراء خارجية دول الإمارات العربية المتحدة والبحرين وإسرائيل، “بالانخراط معا لصالح السلم”.

وشدد المسؤول المغربي على ضرورة الحفاظ على الوضع الخاص لمدينة القدس باعتبارها تراثا مشتركا للإنسانية ورمزا للتعايش السلمي لأتباع الديانات السماوية الثلاث، موضحا أن المملكة “اضطلعت دائما بدور مهم، وبشكل هادئ، في تسهيل السلام في الماضي، وهي مستعدة لمواصلة هذا الدور اليوم”.

وأشار بوريطة إلى أن “تطبيع العلاقات مع إسرائيل هو في الواقع حدث تاريخي يستحق الاحتفاء به لأنه منح أملا جديدا ومهد الطريق لزخم غير مسبوق”، مبرزا أن الاتفاق الأميركي- المغربي -الإسرائيلي، الذي تم توقيعه في ديسمبر الماضي ” يشكل أساس هذه العلاقة المتجددة”.

ولفت وزير الخارجية إلى أن توقيع هذا الاتفاق يعكس “الروابط العميقة بين ملوك المغرب والجالية اليهودية المغربية الهامة”، مجددا التأكيد على تقدير المملكة العميق للدور المحوري للولايات المتحدة باعتبارها “ضامنة لهذا المسلسل”.

وقال بوريطة: “لقد كان ونستون تشرشل محقا عندما قال إنه لا يمكن الحفاظ على السلام إلا من خلال مشاعر مخلصة. نعم، فاتفاقيات التطبيع هي ثمرة حسن النية، الكثير من حسن النية. لكن الأهم أننا نرى عملا على أرض الواقع”، مذكرا بأنه منذ توقيع الاتفاق الثلاثي، وباتباع التعليمات الملكية، تم اتخاذ العديد من الإجراءات.

في غضون ذلك، ذكر بوريطة بالتوقيع على أزيد من 20 اتفاقية تغطي مجالات مختلفة، وفتح وتفعيل تمثيليات دبلوماسية، وإحداث منصة للحوار والتعاون تضم خمس مجموعات عمل قطاعية، وفتح قنوات التواصل بين مجتمعات الأعمال، علاوة على إطلاق نحو 20 رحلة جوية تديرها شركتا طيران إسرائيليتان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى