هلال يدعو الجزائر للمشاركة في المسلسل السياسي كطرف مسؤول عن النزاع حول الصحراء

دعا المجتمع الدولي للتحرك ووضع حد لاختلاس المساعدات الموجهة لسكان مخيمات تندوف

دعا عمر هلال، السفير المندوب الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، الجزائر للمشاركة في المسلسل السياسي بوصفها الطرف الحقيقي المسؤول عن خلق واستمرار النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية، باعتباره السبيل الأوحد للتوصل إلى الحل السياسي المنشود.

وذكر هلال في رد على تصريحات مستفزة للوزير الأول الجزائري خلال اجتماع تخليد الذكرى الـ 60 للمؤتمر الأول لدول حركة عدم الانحياز، أن الجزائر مدعوة إلى تحمل مسؤوليتها التاريخية كاملة والتخلي عن الخيارات المتجاوزة، والانخراط الكامل في مسلسل الموائد المستديرة بروح من الواقعية والتوافق.

و أبرز هلال أن تجنب الصراعات والتسوية السلمية للنزاعات لا يزال الحجر الأساس لحركة عدم الانحياز لرفع رهان السلم والأمن الدوليين، لافتا إلى أن المملكة لم تتوان عن العمل من أجل التسوية السلمية للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية، تحت الرعاية الحصرية لمنظمة الأمم المتحدة وفي احترام تام لوحدتها الترابية وفي إطار سيادتها الوطنية.

وأبرز الدبلوماسي المغربي أن قرارات مجلس الأمن أعطت زخما للمسلسل السياسي للموائد المستديرة، للتوصل إلى حل سياسي واقعي، براغماتي ودائم ومبني على التوافق لهذا النزاع الإقليمي، مؤكدا أن هذا الحل يبقى هو مبادرة الحكم الذاتي في إطار سيادة المغرب ووحدته الترابية.

وأفاد السفير المندوب الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة أن المملكة نبهت المجتمع الوزاري لحركة عدم الانحياز بخصوص الحالة الإنسانية الكارثية السائدة في مخيمات تندوف، حيث تخلت الجزائر عن مسؤولياتها تجاه سكانها لصالح جماعة مسلحة انفصالية، في انتهاك صارخ لقواعد القانون الدولي الإنساني.

ودعا هلال المجتمع الدولي إلى التحرك من أجل حمل البلد المضيف الجزائر لتمكين المفوضية السامية للاجئين من إحصاء سكان مخيمات تندوف، لوضع حد للاختلاسات الممنهجة للمساعدات الإنسانية الموجهة إلى هذه الساكنة التي ظلت محتجزة لأكثر من 45 عاما، وتعاني يوميا من أسوأ انتهاكات حقوقها الأساسية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى