المغرب ينقل خبراته في مجال محاربة كورونا لدول الجوار

بدأ ببرمجة دورات تكوينية لفائدة مهنيين من موريتانيا

يعتزم المغرب نقل خبراته في مجال تشخيص فيروس كورونا المستجد لعدد من دول الجوار، وذلك من خلال استقبال عاملين ومهنيين في قطاع الصحة لنقل التكنولوجيا والمعرفة العلمية في مختلف المجالات التي تقع ضمن اختصاصه.

على صعيد ذي صلة، جرى أخيرا برمجة سلسلة من الدورات التكوينية بين المعهد الوطني للصحة بالمغرب والمعهد الوطني للبحوث في مجال الصحة العمومية بموريتانيا حول تشخيص كوفيد-19، والتسلسل الجيني لـ فيروس كورونا المستجد (سارس-كوف2)، وذلك في إطار التعاون جنوب-جنوب، ولاسيما اتفاق التعاون المبرم سنة 2019 بين المعهدين.

واستقبل المختبر الوطني المرجعي للإنفلونزا وفيروسات الجهاز التنفسي التابع للمعهد الوطني للصحة، خلال أكتوبر الحالي، أول فريق من مختبر فيروسات الجهاز التنفسي التابع للمعهد الوطني للبحوث في مجال الصحة العمومية بموريتانيا.

وتمحور هذا التكوين الذي استمر من 23سبتمبر إلى 13 أكتوبر، حول تشخيص فيروس كورونا المستجد بواسطة البيولوجيا الجزيئية والتسلسل الجينومي الكامل لـ “سارس-كوف2” بواسطة تقنية الجيل التالي لتحديد التسلسل (NGS)، كما استفاد المتدربون من التكوين في مجالات أخرى ذات علاقة بالمختبرات، كالتدريب في الجودة والسلامة الإحيائية.

ومن المتوقع أن تستفيد فرق أخرى من مختبر المعهد الوطني للبحوث في مجال الصحة العمومية بموريتانيا من هذا التكوين خلال الأسابيع المقبلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى