المغرب يتجاهل استفزازات الجزائر المتكررة

تجاهلت الحكومة المغربية، الرد على الاستفزازات المتكررة والمتواصلة التي يقوم بها النظام الجزائري أخيرا، والتي كان آخرها اتهام القوات المسلحة الملكية بقتل 3 جزائريين من خلال قصفهم في المنطقة العازلة للصحراء المغربية.

وحول التوتر القائم بين البلدين، قال مصطفى بايتاس، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف العلاقات مع البرلمان الناطق الرسمي باسم الحكومة، إن المغرب يعتمد مبادئ حسن الجوار مع الجميع.

واعتبر بايتاس، في تصريحات للصحافة، اليوم الخميس، أن القرار الجزائري  بشأن توقيف أنبوب الغاز لن يكون له تأثير على المغرب، علما أن الغاز الذي كان يستفيد منه لا يوجه إلى استهلاك المواطنين، بل يستخدم في إنتاج الكهرباء.

وذكر الناطق الرسمي باسم الحكومة أن إنتاج الكهرباء لن يتأثر بتوقيف الجزائر لأنبوب الغاز المار عبر المغرب.

وزاد بايتاس مبينا:”سعر الكهرباء لن يعرف زيادة أي درهم، فتأثير الوقف ضئيل جدا، إن لم أقل إنه منعدم”.

وكان مصدر مغربي قد أفاد بعدم انسياق المملكة إلى حرب مع الجزائر، عقب الافتراءات والاتهامات المجانية التي أطلقتها الرئاسة الجزائرية، بشأن قتل جزائريين بالصحراء المغربية.

وقال المصدر المغربي، الأربعاء، لوكالة الأنباء “فرانس برس”: “إذا كانت الجزائر تريد الحرب وجر المنطقة إليها من خلال تهديدات واستفزازات، فإن المغرب لا يريدها، وبالتالي فهو لن ينجر إلى دوامة عنف تهز استقرار المنطقة”.

وأوضح المصدر الذي فضل عدم كشف عن هويته أن المغرب لم ولن يستهدف أي مواطن جزائري، مهما كانت الظروف والاستفزازات، وذلك في الوقت الذي لم يصدر فيه أي رد رسمي من طرف الحكومة أو وزارة الخارجية.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى