فلسطينيون يحتفلون ب”يوم المملكة المغربية في القدس”

تزامنا مع ذكرى المسيرة الخضراء

احتفلت شخصيات فلسطينية بارزة، السبت، ب“يوم المملكة المغربية في القدس”، التي نظمتها جمعية المركز الثقافي المغربي – بيت المغرب في القدس، تزامنا مع احتفالات الشعب المغربي بالذكرى 46 للمسيرة الخضراء.

وأعرب المطران عطا الله حنا، رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثودكس، عن شكره للملك محمد السادس على دعمه المستمر للقدس، مبرزا أن الكنائس المسيحية والمسيحيين في القدس، يكنون تقديرا واحتراما كبيرين للملك وللشعب المغربي.

وأشاد حنا أيضا بما تبذله وكالة بيت مال القدس الشريف من جهد متواصل لدعم صمود المقدسيين، باعتبارهم خط الدفاع الأول عن القدس ، معتبرا أن وجود مركز ثقافي مغربي بالقدس ، هو دلالة أخرى وتأكيد للعلاقة التاريخية الوطيدة التي تجمع بين فلسطين والمغرب وبين القدس تحديدا والمغرب.

من جهته، نقل أحمد الرويضي، مستشار الرئاسة الفلسطينية لشؤون القدس، تحيات وتقدير الرئيس الفلسطيني محمود عباس للملك محمد السادس، على جهوده المتواصلة من خلال وكالة بيت مال القدس.

من جانبه، أشاد الشيخ عزام الخطيب، مدير عام دائرة الأوقاف الاسلامية في القدس، بجهود المغرب من أجل الدفاع عن القدس، مستحضرا الزيارة التي قام بها الملك الراحل محمد الخامس إلى القدس.

أما القائم بأعمال تسيير جمعية المركز الثقافي المغربي – بيت المغرب في القدس، خليل أبو عرفة، فسجل أن اسهامات وكالة بيت مال القدس لفائدة القدس، بارزة وماثلة للعيان، في المدارس ورياض الأطفال والمستشفيات ومراكز الثقافة والفن، المنتشرة جميعها في المدينة المحتلة.

وقال أبو عرفة إن هذه الاسهامات اكتسبت في الآونة الأخيرة دينامية واضحة وملحوظة على صعيد عدد من البرامج النوعية ، منها تمويل مشاريع الجمعيات ، وإطلاق منصة التسويق الالكتروني للتجارة الاجتماعية والتضامنية (دلالة) ، ودعم مشاريع الترميم والإعمار ، ومشاريع المساعدة الاجتماعية ، وبرامج دعم قطاعات الصحة والتعليم والثقافة والشباب والرياضة.

وأفاد محمد سالم الشرقاوي، المدير المكلف بتسيير وكالة بيت مال القدس الشريف، باستمرار الوكالة تحت رعاية الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، في القيام بأدوارها على أحسن وجه مُمكن.

وحضر هذه الاحتفالية شخصيات دينية ، إسلامية ومسيحية ، وأكاديميون ، ورجال أعمال ، ورؤساء مؤسسات اقتصادية واجتماعية ، وممثلو الجمعيات الأهلية ورياضيون وإعلاميون، إضافة إلى ممثلي عدد من الهيئات والمنظمات الدولية وممثلي بعض هيئات السلك الدبلوماسي المعتمد في القدس.

ونظمت بالمناسبة معارض تجسد مظاهر الحضور المغربي في القدس من خلال عرض 46 مشهدا من مشاهد الزيارة التي قام بها الملك محمد الخامس إلى القدس سنة 1960 مرفوقا بالراحل الملك الحسين بن طلال عاهل المملكة الأردنية، إلى جانب عرض منتجات من الصناعة التقليدية تبرز غنى التراث المغربي ، ومشاهد تؤرخ لحدث المسيرة الخضراء ، وكذا لوحات استعادت أرشيف بعض زيارات أطفال القدس إلى المغرب وهم أطفال، ثم عرض شهاداتهم وهم شبابا بعنوان ” قلب المغرب في القدس : بين الطفولة والشباب “.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى