وفاة الصحفي والأديب ادريس الخوري

توفي الاثنين الصحفي والأديب ادريس الخوري، عن سن ناهز 83 سنة.

ولد الخوري سنة 1939 بمدينة الدار البيضاء، عمل صحفياً بجريدة المحرر، ثم (بجريدة الاتحاد الاشتراكي) إلى أن تقاعد وانضم إلى اتحاد كتاب المغرب في أكتوبر 1968.

من أعماله: حزن في الرأس والقلب: قصص، مطبعة الأمنية، الرباط، 1973 و ظـلال: قصص/ تقديم محمد زفزاف، دار النشر المغربية، الدار البيضاء، 1977، والبدايات: قصص، دار النشر المغربية، البيضاء، 1980، والأيام والليالي: قصص، دار النشر المغربية، البيضاء، 1980، ومدينة التراب، دار الكلام، الرباط، 1988، وفضـاءات، دار الكلام، الرباط، 1989

ونعى عدد من الفنانين والمثقفين المغاربة الراحل في حساباتهم الشخصية في مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال الناقد الفني فؤاد سويبة في تدوينة ب”فيسبوك”:”ابا ادريس الخوري، في دمة الله، إنا لله وإنا إليه راجعون، عزاؤنا واحد”.

وقال المنشط التلفزيوني، بلال مرميد”إنا لله وإنا إليه راجعون”،
وقال رئيس الفيدرالية المغربية لناشري الصحف، نور الدين مفتاح “رحم الله أبا ادريس الخوري أحد أعمدة الأدب المغربي والصحافة الوطنية. كبير آخر يرحل وانا لله وانا إليه راجعون”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى