مباحثات مغربية-إسرائيلية لتعزيز التعاون الاقتصادي والمالي

شكل تعزيز التعاون الاقتصادي والمالي محور المباحثات التي أجرتها، اليوم الاثنين بالرباط، وزيرة الاقتصاد والمالية، نادية فتاح علوي مع أورنا باربيفاي، وزيرة الاقتصاد والصناعة لدولة إسرائيل، التي تقوم بزيارة عمل للمغرب ستمتد لثلاثة أيام.

ونوهت علوي بالتقدم المحرز في صياغة وتنزيل آليات التعاون الاقتصادي بين المغرب وإسرائيل، وفقا لمقتضيات مذكرة التفاهم الموقعة بين البلدين في 22 دجنبر 2020.

وأبرزت الوزيرة أهمية الاتفاقيات التي يجري التفاوض بشأنها حاليا بين وزارتي المالية المغربية والإسرائيلية، لاسيما تلك المتعلقة بمجالات تشجيع الاستثمار، وتجنب الازدواج الضريبي، والتعاون الجمركي، والتي من شأنها تعزيز روابط التعاون الاقتصادي والمالي بين البلدين.

وسجلت المسؤولة الحكومية الإمكانات الكبيرة المتاحة لتطوير علاقات الاستثمار بين المغرب وإسرائيل، معربة عن رغبتها في مواصلة العمل، من أجل تعزيز علاقات الأعمال بين الفاعلين الاقتصاديين لكلا البلدين واستكشاف فرص الاستثمار الواعدة التي يزخر بها المغرب، اعتبارا لموقعه الجغرافي المتميز وتنوع مصادر نموه.

من جانبها، رحبت باربيفاي بالتطور المستمر للعلاقات الثنائية بين المغرب وإسرائيل، مجددة التأكيد على إرادة الحكومة الإسرائيلية في بناء أسس شراكة استراتيجية مع المملكة المغربية، من شأنها خلق ديناميكية بناءة ومتينة للعلاقات الاقتصادية الثنائية.

يذكر أن المغرب وإسرائيل وقعا، في 22 دجنبر 2020، على مذكرة تفاهم في مجال المالية والاستثمار، تنص بشكل خاص على إطلاق مفاوضات حول مجموعة من الاتفاقيات المؤطرة للعلاقات الاقتصادية بين البلدين، ويتعلق الأمر باتفاقية إنعاش وحماية الاستثمارات، واتفاقية تجنب الازدواج الضريبي، واﺗﻔﺎقية التعاون الإداري في المجال الجمركي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى