“الأصالة والمعاصرة” يدعو الحكومة لضمان أجرأة البرنامج الاستعجالي الخاص بالعالم القروي

أشاد المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة بمضمون البرنامج الاستعجالي الذي سنته الحكومة لمواجهة التحديات التي يعيش على إيقاعها العالم القروي، داعيا إياها إلى اتخاذ جميع التدابير والإجراءات الاستعجالية لضمان الأجرأة والتفعيل السليم لهذا البرنامج الطموح، وضمان استفادة أكبر عدد من الفلاحين بمختلف جهات المملكة.

ونوه الحزب في بيان له، أعقب اجتماع مكتبه السياسي، بالقرارات الملكية الهادفة للتخفيف من آثار تأخر التساقطات المطرية على النشاط الفلاحي، ومن ثم تقديم المساعدة للفلاحين ومربي الماشية المعنيين.

وثمن المكتب السياسي  للحزب الاهتمام الخاص الذي يوليه الملك محمد السادس لقضايا الاستثمار في البلاد ومضمون جلسة العمل التي ترأسها الأسبوع الماضي ببوزنيقة بخصوص ميثاق تنافسي جديد للاستثمار، معربا عن ارتياحه للعمل الذي أنجزته الحكومة على هذا المستوى.

ودعا الحزب الحكومة إلى التمعن جيدا في التوجيهات الملكية الاستراتيجية الدقيقة، لاسيما تلك التي تؤكد أن تجديد المقتضيات القانونية والتحفيزية يظل رهينا بحسن تنفيذها والتتبع المنتظم لتنزيلها على أرض الواقع، بهدف ضخ دينامية جديدة في الاستثمار الخاص وتكريس المملكة كأرض مميزة للاستثمار على المستويين الإقليمي والدولي.

إلى ذلك، تدارس المكتب السياسي مضمون الاجتماع الذي عقدته هيئة رئاسة الأغلبية الحكومية يومه الثلاثاء بالرباط، بحضور الأمناء العامين ورؤساء أحزاب وفرق الأغلبية، وما أسفر عنه من قرارات تنحو منحى رسم صورة موحدة للمرحلة المقبلة، وتعطي نفسا آخرا لعمل الأغلبية بكل مكوناتها الحكومية والبرلمانية، وتعكس الانسجام التام والمسؤولية الكبيرة التي تحكم أداء الأغلبية الحكومية.

وفيما يتعلق بالقضايا المجتمعية،تدارس المكتب السياسي التأثير المباشر لارتفاع الأسعار في السوق الدولية على أسعار المواد الاستهلاكية الأساسية في الأسواق الوطنية؛ مسجلا بإيجابية كبيرة قرار الحكومة التدخل في هذا المجال عبر دعم العديد من المواد الأساسية، في انتظار التفكير الجماعي في المزيد من الآليات المواتية لتدخل الحكومة بما يحقق هدف التخفيف من حدة هذه الأسعار على القدرة الشرائية للمواطنين.

وفي الشأن الحزبي، وبعد الاستماع إلى تقارير جديدة من رؤساء وأعضاء الأقطاب التنظيمية الستة التي انتخبها المكتب السياسي سابقا (قطب الإعلام والتواصل، قطب الإدارة والرقمنة، قطب تتبع العمل البرلماني ومؤسسة المنتخبين، قطب العلاقات الخارجية، وقطب التدبير المالي)، والتي تعبر عن الحركية التي يعيش على إيقاعها الحزب؛ نوه المكتب السياسي بمضمون هذه التقارير التي تعكس الرغبة الجماعية لأعضائه في إعادة بناء التنظيم الحزبي، وتجديد باقي الهياكل والمنتديات و مؤسسات الحزب، بأفق ديمقراطي ووفق مقاربة تشاركية مع كافة المناضلين.

وفي هذا الإطار، صادق المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة على مذكرة تنظيمية تقضي بعقد المؤتمرات الإقليمية والجهوية خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى