مجلس المستشارين وبرلمان”سيدياو” يوقعان على”إعلان العيون”

ينوه بدور المغرب في القضايا الإقليمية

وقع رئيس مجلس المستشارين، النعم ميارة، وسيدي محمد تونيس، رئيس برلمان المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (سيدياو)، الأربعاء، على “إعلان العيون”، على هامش زيارة قام بها وفد مهم من هذه المؤسسة التشريعية التابعة لمنظمة (سيدياو) إلى العيون.

وجرت مراسم التوقيع بحضور، على الخصوص، والي جهة العيون – الساقية الحمراء عامل إقليم العيون عبد السلام بكرات، ورئيس المجلس الجهوي سيدي حمدي ولد الرشيد، وعضوي مكتب مجلس المستشارين مصطفى مشارك وجواد الهلالي، إضافة إلى عدد من المنتخبين والمسؤولين المحليين.

ونوه “إعلان العيون” بالدور المهم الذي يضطلع به المغرب، بريادة الملك محمد السادس، في القضايا الإقليمية الرئيسية.

وأبرزت الوثيقة الدور المهم الذي تضطلع به المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا في تعزيز مسار الاندماج الإقليمي والقاري وتحقيق التنمية، مؤكدة على أهمية التعاون جنوب – جنوب كعامل رئيسي لمواجهة التحديات والرهانات المطروحة على المستويين الدولي والإقليمي، وكآلية لإطلاق تحول هيكلي لاقتصاديات دول المنطقة، وإرساء أسس نمو قوي ومستدام.

وشدد “إعلان العيون” على ضرورة تعزيز التعاون بين مجلس المستشارين وبرلمان (سيدياو)، واستثمار كل الفرص والإمكانيات المتاحة لتوطيد وتعميق هذا التعاون البرلماني المؤسساتي، لاسيما بحكم تركيبة مجلس المستشارين المتنوعة والغنية، وكذا الدفع بالعلاقات الاقتصادية والتجارية ودعم الاستثمارات بين المغرب ودول غرب إفريقيا.

وأكد على محورية الدور الذي يمكن أن يضطلع به كل من مجلس المستشارين وبرلمان (سيدياو) في تقوية جسور التعاون بين المغرب وبلدان المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، وكذا تهيئ الأطر والظروف المواتية لتحقيق الاندماج المنشود، مع الالتزام بتعزيز هذا التعاون خدمة لرفاه وتقدم شعوب المنطقة.

ويندرج هذا الاتفاق أيضا في إطار التأكيد على دور الدبلوماسية البرلمانية في تقوية التعاون وتوحيد المواقف في ما يتعلق بالقضايا الثنائية والإقليمية، وكذا في بحث السبل الكفيلة بتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية والإنسانية، واستثمار الإمكانيات الواعدة في التعاون بين المملكة المغربية ودول غرب افريقيا.

كما يأتي استنادا لاتفاقية التعاون الموقعة بين البرلمان المغربي ويرلمان المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا في أكتوبر 2017، واعتبارا للتحديات المتنامية المرتبطة بالمتغيرات الجيوسياسية على الصعيدين الدولي والإقليمي، وخصوصا في ظل التحديات الاقتصادية والصحية والاجتماعية التي فرضتها جائحة (كوفيد-19).

وبهذه المناسبة، قام أعضاء وفد المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (سيدياو) بزيارة للقرية الرياضية بالعيون، وورشي بناء القاعة الأولمبية والقاعة المغطاة، وهي مشاريع يتم إنجازها وفقا لأفضل المعايير الدولية، فضلا عن أوراش إنجاز كلية الطب والصيدلة، ومدينة المهن والكفاءات، والمركز الاستشفائي الجامعي، بالإضافة إلى مشاريع أخرى تهدف إلى تعزيز البنيات التحتية للمدينة.

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى