“الأصالة والمعاصرة” يطالب الحكومة بالتدخل للحد من ارتفاع الأسعار

دعا حزب الأصالة والمعاصرة الحكومة إلى التدخل للحد من ارتفاع أسعار بعض المنتوجات الأساسية وتشديد المراقبة في الأسواق للحد المضاربة في الأثمنة.

وطالب الحزب في بيان له، بضرورة تخفيف الإجراءات الاحترازية الخاصة بالحد من تفشي فيروس كورونا من أجل الرفع من وتيرة الانتعاش السياحي.

ونوه البيان بالقرارات الاستباقية التي اتخذتها الحكومة لدعم المواد الأساسية في الأسواق الوطنية، مما مكن من استقرار الأسعار رغم استمرار تداعيات التحديات الخارجية ذات الصلة بتقلبات ارتفاع أثمان تلك المواد في السوق الدولية.

وطالب المكتب السياسي للحزب الحكومة، بالتحلي بمزيد من اليقظة والتعبئة والتدخل الصارم لحفظ الأسعار وتشديد مراقبتها والتصدي لبعض الاختلالات المسجلة على مستوى أثمنة بعض المواد بسبب جشع بعض المضاربين والوسطاء.

من جهة ثانية، دعا حزب الاصالة والمعاصرة الحكومة إلى دراسة وإقرار المزيد من إجراءات التخفيف من القيود لدخول التراب الوطني، بهدف تسهيل زيارات مغاربة العالم لوطنهم الأم من جهة، وبغاية تشجيع ورفع وتيرة انتعاش القطاع السياحي، لاسيما في ظل المؤشرات والتوقعات التي تفيد بتراجع القطاع الفلاحي نتيجة قلة التساقطات المطرية لهذه السنة.

وتناول الحزب استمرار بعض الممارسات المتوارثة والأعطاب والإشكالات الثقافية البنيوية التي تعوق وتحد من تحقيق المزيد من المنجزات في مجال المساواة وتكافؤ الفرص والنهوض بوضعية المرأة في العالم القروي، ومعالجة بعض الاختلالات الاجتماعية المرتبطة بالعنف وبزواج القاصرات.

وحول الحرب الروسية-الأوكرانية، أشاد المكتب السياسي للحزب بالجهود والخطوات التي قامت بها الحكومة بشكل استباقي قبل اندلاع الأحداث، وبعدها مباشرة بأوكرانيا، من قبيل الحضور الشخصي للسفراء والبعثات الدبلوماسية المغربية بعين المكان، وتكثيف عدد الرحلات مع تخفيض أثمنة التذاكر وتعبئة سفارة المملكة المغربية بكييف وسفارات المملكة المغربية بالدول المجاورة لأوكرانيا، مما مكن من عودة عدد مهم من المواطنين المغاربة في ظروف عادية رغم كل التحديات التي تطرحها هذه الأحداث الخطيرة.

ودعا الحزب إلى ضرورة التفكير الجماعي في بحث وإيجاد صيغ كفيلة بحل بعض المشاكل المرتبطة بكيفية مواصلة هؤلاء الطلبة المغاربة لمشوارهم الدراسي وعدم ضياع سنوات تحصيلهم العلمي.

وثمن البيان موقف المغرب الحكيم إزاء هذه الحرب، وتشبثه بالوحدة الوطنية لجميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، وضرورة تسوية الخلافات وفق ميثاق الأمم المتحدة عبر الطرق السلمية وبموجب مبادئ القانون الدولي بغاية الحفاظ على الأمن والسلم العالميين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى