ابن كيران: المغرب قادر على تجاوز الصعاب بفضل تشبثه بالدين والملكية

أشاد بحزب الحركة الشعبية

قال عبد الإله ابن كيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، إن المغرب قادر على تجاوز مختلف الصعاب والمشاكل الراهنة بفضل تشبثه بالدين والملكية.

وثمن ابن كيران، اليوم السبت، في كلمة له، خلال الدورة الثانية عشرة من الجامعة الشعبية المنعقدة تحت شعار”مقاربات في رهانات الدولة الاجتماعية الجديدة والتداعيات الاقتصادية الراهنة”، دور حزبه وحزب الحركة الشعبية اللذين قاما بدور كبير جعل المغرب مستقرا ومتدينا.

وأشاد ابن كيران بدور البلاد في تدبير جائحة كورونا التي عاشها بشكل أقل حدة من الدول الأخرى حتى بالنسبة لتلك التي لديها إمكانيات أكبر.

وعبر ابن كيران عن اعتزازه بالوفاء بالتاريخ والصداقة التي تجمعه بالأمين العام لحزب الحركة الشعبية محند العنصر.

وقال القيادي الحزبي:”لا أحد ينسى أهمية الحركة الشعبية والذي انقسم إلى حزبين أساسيين، نحن إخوة وتوأم إن لم نكن “سياموا”، بوجود شخصين أساسيين كلاهما انتقل لعفو ربه، وهما الدكتور الخطيب والمحجوبي احرضان، اللذين قدما خدمات كبيرة للوطن في بداية الاستقلال ومن خلال عملهما المشترك”.

وزاد مبينا:”ركز كلاهما على أمرين وهما الإسلام والملكية، فمن يعرف الخطيب يعرف أن مساره كان مطبوعا ليس بالإسلام كدين فقط، بل كانت حياته مبنية على الإسلام كمنهج، فضلا عن احرضان الذي كان دوما مرتبطا بالقرآن ولم يسبق له أن قال كلمة مجانبة للصواب، حيث ساهما معا ليظل المغرب في بتلك الصفة بوجود بلدان مرت من مراحل وارتبكت أوضاعها حاليا من دون ذكر أسمائها”.

وقال ابن كيران:”لم يكن هناك إجماع في وقت ما حول الملكية، وكان من الصعب أن تقول إني ملكي، لكن أحرضان والخطيب لم يسبق لهما أن غيرا موقفهما من الملكية، فهي التي جمعنا الله بها في القرون السابقة مع ملوكنا الثلاثة، والمغاربة عموما يعرفون الملك بعد الله”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى