المغرب يسجل استقرارا في الوضعية الوبائية

كشفت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية ضعف متحور أميكرون السائد حاليا في المغرب، في حين يتسم الوضع الوبائي العالمي ببروز مجموعة من المؤشرات حول ارتفاع نسبة الحالات.

وشدد معاد المرابط، منسق المركز الوطني لعمليات الطوارئ العامة بالوزارة، اليوم الثلاثاء، على ضرورة الحفاظ على الوضع الوبائي المريح والمتحكم فيه على المستوى الوطني، مقابل وضع وبائي عالمي يتميز بارتفاع أسبوعي لنسبة الحالات لأول مرة منذ خمسة أسابيع.

وقال المرابط خلال تقديمه للحصيلة نصف الشهرية الخاصة بالحالة الوبائية للجائحة خلال الفترة الممتدة من 28 فبراير الى 14 مارس 2022 “يستمر انتشار فيروس كوفيد-١٩ بشكل ضعيف على صعيد كل الجهات المملكة،حيث سجل تراجع في نسبة الإصابات الجديدة للأسبوع السابع على التوالي،وسجلت في الأسبوع الأخير 450 حالة جديدة بتراجع نسبته 40 فس المئة مقارنة بالأسبوع الذي سبقه”.

وعلى مستوى معدل الإيجابية فقد استمر بدوره في التراجع،حسب المصدر ذاته، مسجلا في الأسبوع الأخير أقل معدل منذ بداية الإنتشار الجماعي للفيروس حيث بلغ المعدل في الأسبوع الأخير 0,8%.

أما في ما يتعلق بالحالات الخطيرة الوافدة على أقسام الانعاش والعناية المركزة، أشارت الوزارة أنها عرفت تراجعا للأسبوع السادس على التوالي،حيث بلغت في الأسبوع الماضي 63 مريضاً،فيما غادر 83 مريضا هذه الأقسام بعد تحسن وضعهم الصحي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى